مانشستر يونايتد يحرز لقب الدوري الأوروبي ويلتحق بقوافل التشامبيونزليغ
    

توج فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي بطلا لمسابقة الدوري الأوروبي لكرة القدم (يوروبا ليغ)، وذلك بعدما تمكن من الفوز في المباراة النهائية على نظيره أياكس أمستردام الهولندي بنتيجة (2-00) في اللقاء الذي جرى اليوم الأربعاء واحتضنه ملعب "فريندز أرينا" في العاصمة السويدية ستوكهولم لينال أول لقب في تاريخه.

وتمكن "الشياطين الحمر" من الفوز بخبرة لاعبيه على تشكيلة أياكس "الشابة"، ليحجز فريق المدرب جوزيه مورينيو مقعدا في دور المجموعات من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم (التشامبيونزليغ)، بصفته البطل بعدما فشل في ذلك باحتلال مركز متقدم في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وأثبت المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو بأنه "رجل النهائيات الكبير" بعدما حصد اللقب الأوروبي الثالث في مسيرته، إذ فاز باللقب نفسه مع بورتو في موسم 2003/2002 ثم حصد دوري الأبطال مع الفريق ذاته في عام 2003 وخطف اللقب الكبير مجددا مع إنتر ميلان عام 2010.

لم يعط اليونايتد فرصة لنظيره بعدما باشر في البحث عن طريق مختصرة لشباك أياكس أمستردام الهولندي، وكاد الفرنسي بوغبا أن يفعلها بعد الصافرة مباشرة، حينما سدد كرة قوية مرت بجانب مرمى أونانا، وهو التهديد الذي أخذه الهولنديون على محمل الجد، وبدأوا باختراق صفوف مانشستر، فسدد تراوري كرة سيطر عليها الحارس روميرو.

كل ذلك كان في غضون الدقائق العشر الأولى من الموقعة المثيرة، وتحول خط الوسط لمعركة بين اللاعبين من أجل السيطرة عليه ومنه البدء بشن الهجمات المباشرة صوب المرميين، واعتمد المدرب مورينيو على خط وسطه المكون من بوغبا وفيلايني وخوان ماتا وهيريرا.

في حين تقدم مختاريان لإسناد راشفورد في المقدمة ودافع الرباعي فالنسيا وسمولينغ وبليند وماثيو دارميان أمام مرمى روميرو. من جهته حاول مدرب أياكس بيتر بوس الاعتماد على  الاختراق من العمق عبر حكيم زياش وتراوري وكلاسين وشون في الوسط والدفاع بفيلتمان ودي لايت وسانشيز وريدوالد واتكأ الهجوم على المهاجمين دولبيرغ وأمين يونس.

ولم يحتج أغلى لاعب في العالم إلا 18 دقيقة فقط لافتتاح التسجيل لمانشستر يونايتد، حينما نجح بتسجيل الهدف الأول بعد أن سدد كرة قوية ارتطمت بالمدافع سانشيز وتحولت للشباك هدفا جعل لاعبي اليونايتد يطمئنون ويلعبون بثقة وساهم باستفزاز لاعبي أياكس نحو التعديل.

ولم يهدأ أياكس أمستردام طيلة الشوط الأول بحثا عن هدف يعيده للأجواء، لكن كل الهجمات انتهت بسلام أمام دفاعات مانشستر يونايتد، بالمقابل أصاب ألعاب مانشستر التراجع بعد الهدف، من أجل تشديد القبضة الدفاعية لفريق جوزيه مورينيو وهو ما نجح فيه المدرب للحفاظ على تقدمه حتى نهاية الشوط الأول لصالحه بهدف نظيف.

وعلى النقيض من التوقعات، دخل مانشستر يونايتد الحصة الثانية باحثا عن التعزيز الذي حصده مبكرا وبعد دقيقتين فقط من بداية الشوط، تمكن النجم مختاريان في الدقيقة 48 من تسجيل الهدف الثاني بعدما استغل الكرة أمام المرمى وأعادها بطريقة متقنة للشباك وهو الهدف الذي بدا وأن مانشستر قتل من خلاله المباراة تماما وسيطر على أجوائها.

أياكس حاول عبر نجمه المغربي حكيم زياش وتراوري البحث عن ثغرة في دفاعات اليونايتد من أجل تقليص الفارق، فهاجم الفريق بعد إجراء تغييراته على أرضية الملعب بلا هوادة لكنه اصطدم بدفاعات صلبة للفريق الإنجليزي الذي كاد ينهي المباراة بهدف ثالث حينما مرر بوغبا كرة وضعت لينغارد البديل منفردا، لكن دفاع أياكس أنقذ الموقف في اللحظة الأخيرة ليكتفي اليونايتد بهدفين نظيفين في نهاية المباراة ويحسم لقب "يوروبا ليغ"

محرر الموقع : 2017 - 05 - 24
التعليقات لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارة الموقع
نهيب بقراء صفحتنا الالتزام بادب الحوار والرد والابتعاد عن استخدام الالفاظ والكلمات التي من شأنها الاساءة الى الاخرين وبخلافه سيتم حذف العبارة.