وزير المالية الألماني: لنتعلّم من الإسلام القيم الإنسانيّة
    

قال وزير الماليّة الألماني "فولقغانغ شويبله"، إنّ الدين الإسلامي يتضمّن الكثير من القيم الإنسانية القوية، التي يمكن للمسيحيّين والملحدين في ألمانيا التعلّم منها، مثل إكرام الضّيف والتسامح، وذلك خلال احتفالات بلاده بذكرى تأسيس الكنيسة البروتستانتيّة الألمانية.

ورأى شويبله، الّذي يعدّ من القيادات التاريخية للحزب المسيحي الديمقراطي الحاكم الّذي تترأّسه المستشارة أنجيلا ميركل، أنّ اليهود عاشوا أجواء من التّسامح، وكانت أوضاعهم أفضل خلال حياتهم لقرون طويلة في البلدان المسلمة، مقارنةً بما عانوه في بلدان مسيحيّة.

مضيفاً في مقابلة أجرتها معه إذاعة بلاده، أنّ الأعداد المتزايدة من اللاجئين المسلمين الّذين وفدوا إلى ألمانيا في السنوات الأخيرة، تمثّل فرصةً جيّدة للبلاد، مكرّراً دفاعه عن مقولة للرّئيس الألماني الأسبق كريستيان فولف، وهي أنّ الإسلام يمثّل جزءاً من ألمانيا، مبيِّناً أن هذه المقولة تعكس واقعاً ينبغي الاعتراف به. وأضاف: "من يرفض هذه الحقيقة المجرّدة، يرفض الواقع، ولا يعدّ سياسيّاً خبيراً".

وأشار إلى أنّ الإيمان بتطبيق الدستور والنظام في بلاده، يفرض إقامة حوار مع الأقليّة المسلمة ذات العدد الكبير حول قواعد العيش السّلمي المشترك، وقال إنَّ استخدام الأديان لتبرير العنف والتطرّف، يعكس جهلاً وسوء فهم، لأنّ الأديان السماوية تشترك برسالة واحدة، هي "الدعوة إلى الأخوّة الإنسانيّة بين البشر".

وتمنى شويبله بروز القواسم والرّوابط المشتركة، وجعلها حاملةً لأسس العيش السِّلمي المشترك في المجتمع الألماني، ونأى بنفسه عن الدّعوة لسيادة الثّقافة الألمانية على الثقافات الأخرى في المجتمع، ورأى أنه لا حاجة لهذه الدعوة، لأن طبيعة الحياة ونظام القيم في المجتمع الألماني، محدّدان بنظام البلاد ودستورها.

وجاءت تصريحات وزير المالية الألماني في إطار احتفال الكنيسة البروتستانتية الألمانية في العاصمة برلين بمرور خمسة قرون على تأسيسها على يد القس مارتن لوثر.

محرر الموقع : 2017 - 05 - 30
التعليقات لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارة الموقع
نهيب بقراء صفحتنا الالتزام بادب الحوار والرد والابتعاد عن استخدام الالفاظ والكلمات التي من شأنها الاساءة الى الاخرين وبخلافه سيتم حذف العبارة.