“أرخبيل الغولاق The Gulag Archipelago”
    

   أمين ظافر الغريب

“أرخبيل الغولاق The Gulag Archipelago” رواية المُوَثق المسرحي المُعارض الرُّوسي Aleksandr Solzhenitsyn (11 كانون الأول 1918م كيسلوفودسك - 3 آب 2008م) للنّظام السُّوفييتي الدّكتاتوري السّتاليني بين عامي 1918-عام مولد المُؤلف وعام نقد السّتالينية- 1956م، ألَّفها سِراً بين عامي 1958 - 1968م (اتمَّها في 2 تُموز 1968م، في 23 آب 1973م أجرى Solzhenitsyn أوَّل مُقابلة مُوسَّعة مع صحافيين أجانب. وفي نفس اليوم قام جهاز المُخابرات السُّوفييتي كي جي بي КГБ بإيقاف إحدى مُساعدات Solzhenitsyn تدعى يليزافيتا فورونيانسكايا مِنْ مدينة سانت بطرسبورغ، اضطرت أثناء التّحقيق إلى إعطاء المُحققين معلومات حول مكان وجود نسخة “أرخبيل الغولاغ” بخط اليد. وبعد عودة يليزافيتا إلى منزلها شنقت نفسها. علم Solzhenitsyn بالحادث في 5 أيلول، فأمر فوراً ببَدء طباعة الرُّواية ونشر الكتب الرُّوسية وتدعى YMCA-press. ثم أرسل رسالة إلى القيادة السُّوفييتية بعنوان (رسالة إلى القادة السُّوفييت) دعا فيها إلى التَّخلي عن الأيديولوجية الشُّيوعيَّة وإتّخاذ خطوات لتحويل الإتحاد السُّوفييتي إلى دولة وطنيَّة روسيَّة.

 

الرُّواية نُشرت لأوَّل مرَّة في تشرين الأوَّل 1973م في باريس. تُرجمت إلى أكثر من 40 لُغة. مُنح Solzhenitsyn جائزة نوبل في الأدب عام 1970م.

 

طُرد مِنَ الاتحاد السُّوفييتي سنة 1974 وعاد إلى الإتحاد الرُّوسي عام 1994م.  Solzhenitsyn أبو إغنات عازف تابيانو.

 

كان عمر سوزانا 17 عاما حين سجنت وأرسلت إلى معسكر السخرة. برأيها، كانت “أرخبيل الغولاغ” الرواية التي اختصرت مأساتها، ومأساة الكثيرين في المعتقلات الأسوأ في تاريخ الإنسانية.

 

كتب الشّاعِر الرُّوسي يُوسُف برودسكي: “رغم المخاطر على الحياة، فإن الفرد يمكنه السماح لنفسه بجمع شهادات الشّهود لإقامة محاكمته النورمبيرغية. وما تعرضه رواية Solzhenitsyn "أرخبيل الغولاغ" هي المواد الاتهامِيَّة والتهم. والقارئ مدعو للمشاركة في المحاكمة بصفته مراقب”.

 

 

 

محرر الموقع : 2017 - 06 - 19
التعليقات لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارة الموقع
نهيب بقراء صفحتنا الالتزام بادب الحوار والرد والابتعاد عن استخدام الالفاظ والكلمات التي من شأنها الاساءة الى الاخرين وبخلافه سيتم حذف العبارة.