عَمارْ الحَكيم رَجُلٌ دونه خرط القتاد..!
    

وليد كريم الناصري

((ما رأيت قائداً صُبَت عليه الشتائم كالمُزَنِ، وعَصَفت به رياح الإفك والبُهتان، كبحرٍ يغشاهُ الموجِ من تحتهِ ومن فوقهِ، ثُلم الدين بأهلهِ، وفُجعَ بأبائهِ مُضرجين بدمائِهم، وهو ماضٍ لم يَهُن، جبلٌ صلد، من أمضى منه جنانا؟ وأربطُ جأشاً؟ وأصلبُ عوداً، وأقوى في الله قلباً، وأبلغُ في فصلِ الخطابِ لساناً؟ يتبّعُ أبائهِ كإتباعِ الفصيلِ لأمهِ، وسيأتي اليوم الذي تستقم فيهِ الأمور، فتُثنى لهُ الوسادة، إن البقاء للأقوى، والسيادةِ للأفضل، والزعامة لكليهما، فضلُ الله يؤتيه مَنْ يشاء، والرِهان على الزمنِ قريب))

عجباً؛ أيشتمُ فيكم؟! فلا قرَّت عيونُ رِجالِكُم، ولا هدأَ روعَ ذكوركم، يتشدقُ بحضرتهِ أراذلكم! ويسبهُ ويلعنهُ جهالكم، أتحيون سُنّةِ معاوية بالصالحين؟! فأن لم تكونوا أهلَ عقلٍ، فأرجعوا الى آبائكم وأنسبوه، لا أبقاني الله لباقية أن لم يكن أفضلكم وأحسَنكم، مَنْ فيكم قُتلَ مِن أهلهِ بعدد ما قُتل للحسين بكربلاء؟! من فيكم أُنتهِكت حرمة نساءهِ، وشُرِّدَ أطفالهِ لطلبِ الإصلاح بعراقكم! ولكنها الخديعة والمكر فيكم والحسد والجهل قد أكل عقولكم وأعمى بصائرِكُم.

وما آمنَ الحديد جنسهُ، فللمبرد حكاية حسدٍ للحديد، هي الدنيا التي جعلتهُ وفيه عِزة "علي" أن يُقاس بغيرهِ وفيهم شُرور وخُبث "إبن العاص" لهُ إرثٌ تعرفهُ رجال الحق والسياسة والدين، فما إرث أصحابكم؟ إليسَ فيكم من فرَّقَ الحوزة بين الصمت والنطق؟ وأتهم المراجع بما ليسَ فيهم؟ فجعلها بِدعة، تُهان وتسب المرجعية بسببها! أليس فيكم من ذهبَ مع الطاغية يسترجع طائرات فرعون من إيران! أليسَ فيكم دناءة الشيخان؟ ومُتقمصيّ الأدوار والمُتمرجعين؟ أليسَ تُراثكُم إن تفرقتم وبان في باطلكُم الشتات؟

أين حاضركم وما ورثتموه؟ مِن قتلِ أبناء المراجع في الطرقات؟! وجر جثثهم بالشوارع، وأحياء سنة "عمر أبن سعد" بجسد "مسلم أبن عقيل" أليس فيكم من إبتدعَ بدعة سيئة أسماها "المقاومة"؟ راح ضحيتها أبناء جلدتكم، بعد إن أقامت عليهِم الحد، فقتلتموهم بمحكمة فاسدة بتهمة "أذناب المحتل"!ألاف مِنَ المُغررِ بهم تيتمت أطفالهم, وأثكلت نساءِهم، وسيدكم ينعم بأمتيازات، كان يحلم بها لإستبدال سيارة والده المتصدئة، بموكب من أحدث السيارات وأثمنها!

ومتى صار الجهاد تجارة؟، أليسَ فيكم من إمتهن السياسة خلسة وصدفة؟، فكان يحلم مجاراة القادة مجلسهم وحديثهم، فلطختم أصابعكم بمداد بنفسجي، عَن جهلٍ وغدرٍ، حتى صار قارون في تجبرهِ ومُلكهِ، فمن غير الفساد أو البعث يصنع رجالكم؟ أليس فيكم من يعطيكم حلاوة بحديثة ويتستر قلبه على قبيح عملهِ؟، (( وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَىٰ مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ))، ما أنت والسياسة؟ ولطالما كنت تستجدي، مِن عيون الناس دمعتهم على الحسين! ليسدوا رمقك وعيشك، بدراهمٍ معدودات.

وأخيراً؛ كفاكم جهلاً وأفيقوا، وإنتزعوا السذاجة مِن رؤوسِكم، لتميزوا الرجال بالحق، وليس الحق بالرجال، وما بقية العلم والجهاد، إلا نعمة مِن نِعمِ الله، وطيبٌ مِن كرمهِ، فلا يغرنَّكم متسيدٌ جاهِل، ولا شيخ متمرجع، ولا فاسد مُفسِد مُتجبِر، وأعرفوا أن "علي" إمام، ظُلمَ ولُعنَ على المنابر ثمانين سنة! ولم يمُت! و "الحكيم" قائد، تسبونهُ وتلعنونهُ ألف عام، لكنه لن يموت .. والسلام..

محرر الموقع : 2017 - 10 - 12