حذر النائب عن كتلة التغيير
    
 
 محسن ظافر آل غريب
 
 
 
حذر النائب عن كتلة التغيير
----------------------------
 
 
 
 
 
 
حذر النائب عن كتلة التغيير المُناضِل “هوشيار عبدالله”، في بيان لَه في 12 أيلول 2017م، مِن أنباء تتحدث عن تمديد بقاء مسعود برزاني رئيساً لإقليم شَماليّ العِراق العَزيز، لعامين إضافيين مَرَّة ثانية، وتأجيل الانتخابات البرلمانية في الإقليم، مُعتبراً ذلك “ضربة موجعة” للدّيمقراطيَّة شَماليّ العِراق، فيما دعا الأُمم المُتحدة إلى التدخل، إن "هناك أنباء مؤكدة بأن برزاني والأحزاب المتناغمة معه يريدون مرَّة أُخرى أن يسددوا ضربة موجعة للدّيمقراطية في الإقليم مِن خلال تمديد فترة بقاء برزاني على كرسي الرّئاسة لسنتين مُتتاليتين وتأجيل الانتخابات البرلمانية التي مِن المُقرَّر أن يتمّ إجراؤها في شهر تشرين الثاني من العام الحالي، علماً بأنه في عام 2013م انتهت ولايتان قانونيتان لبرزاني ثمّ تمّ تمديد ولايته لأربع سنوات بشكل غير قانوني، والآن يسعى لتمديد ولايته لسنتين إضافيتين ليبقى في كرسي الحكم ست سنوات بشَكلٍ غير قانوني. هذه الخطوة في غاية الخطورة، خاصَّةً بعد الاستفتاء الذي كان الغرض الأساسي مِنه تمديد ولاية برزاني لسنتين إضافيتين وتأجيل الانتخابات، سيّما وأنَّ الأحزاب التي ساعدته على توريط الإقليم بهذا الاستفتاء تدرك تماماً بأنها باتت مُفلسة سياسيَّاً وشعبيتها في تراجع مستمر، وبالتالي فإن هؤلاء يخشون التعرّض لانتكاسة في الانتخابات القادِمَة خصوصاً أمام القوى الوطنيَّة الحقيقيَّة كحركة التغيير. على الرّأي العام العِراقي والعالَمي أن يعرف مدى خطورة هذه الطبخة السّياسيَّة التي يتمّ الإعداد لها حاليَّاً وحجم تداعياتها وانعكاساتها الخطيرة على أُسس الديمقراطية في الإقليم، خصوصاً بعد أن تمَّ تحويل المجلس الأعلى للاستفتاء إلى مجلس أعلى للقيادة الكُرديَّة ليضم الأحزاب المُوالية لبرزاني". وناشد عبدالله، "الأُمم المُتحدة والمُجتمع الدُّولي والحكومة العِراقيَّة بسلطاتها الثلاث بالتدخل لإنقاذ ما تبقى مِن الدّيمقراطيَّة في الإقليم ومنع هذه المُمارَسة الحزبيَّة التي يقوم بها البعض مُستغلاً تعطيل المُؤسَّسات الشَّرعيَّة في الإقليم بعد الانقلاب الذي نفذه برزاني على البرلمان والحكومة قبل عامين"، داعياً إلى "إجراء انتخابات الإقليم في موعدها المُقرر وعدم تأجيلها لأيِّ سبب وتحت أيّ ظَرف".
 
رابط توثيق كتاب Shlomo Nakdimon، هام يقع في ( 319 صفحة) عن جهاز الموساد الإسرائيلي شَماليّ العِراق:
 

 

محرر الموقع : 2017 - 10 - 12