لوحة رسمها عبد الله!
    

علي علي

 

  يعج تاريخ مجتمعنا برصيد وافر من القصص والأمثال بلهجتيها الشعبية والفصحى، بعضها يعبر بصدق عن قضية سلبية أو حالة مستهجنة، تتكرر بين ظهرانينا كل حين وآن وآنية، ولو أردت سردها في سلسلة مقالات لتطلب الأمر مني ألف صفحة وصفحة، والفخر في هذا لايعود الى كاتب أو مؤرخ أو موثق، بل لمن يدفعونهم على استذكار تلك الحكايات والأمثال، بما يصدر عنهم من سلبيات وموبقات مرفوضة شرعا وقانونا وعرفا وأخلاقا. وقطعا أمثال هؤلاء الأشخاص لايتورعون عن الإتيان بكل دفين وخفي من التصرفات القبيحة، من دون وازع من ضمير او رادع من رقيب، وهم يتأبطون بها شرورا للناس تعود عليهم بمنافع خاصة، يتراوح ريعها ويتنوع مردودها بين فرد وجماعة وحزب وكتلة وعشيرة، وتتمدد المنافع أحيانا لتصل جهات ودولا خلف حدود عراقنا بمسافات، تبعد وتقرب حسبما يتطلبه المكسب والفائدة.

 يحكى أن معلمة درس الفنية طلبت من تلاميذها رسم مايخطر ببالهم، فأمسك كل منهم قلمه وراح ينفذ مامطلوب منه على ورقة، وكان عبد الله أحدهم، بعد دقائق بدأوا يسلمون أوراقهم الى المعلمة واحدا تلو واحد، ولم يبق إلا عبد الله، حتى دق الجرس، فجاءته المعلمة وسألته:

- هاعبد الله شرسمت؟ فقال:

- ست رسمت بقرة وحشيش. فقالت له:

- عفيه بالسبع، انطني الورقة.

فأعطاها إياها، لكنها لم تر فيها شيئا مما قال، إذ كانت الورقة بيضاء تماما. فقالت له:

- وين الحشيش وين البقرة؟ أجابها بثقة واقتدار عاليين:

- الحشيش أكلته البقرة. فأردفت المعلمة مستفسرة:

- والبقرة! فقال لها: شبعت وراحت.

   هكذا وبهذه البساطة ضاعت ثروات بلدنا على أيدي الآلاف بل مئات الآلاف من أمثال تلميذنا عبد الله، مع فارق تحصنهم بمنصب سياسي، او تحكمهم بسلطة حكومية، او تمتعهم بنفوذ حزبي، او تسنمهم موقعا برلمانيا، او تسترهم بمنزلة دينية، اوتصدرهم وجاهة اجتماعية، وهم في الأحوال كلها سراق، يمتلكون من أساليب الخديعة والحيلة أضعاف مايمتلكه عبد الله المسكين.

  ويحكى أيضا أن صبيا مشاكسا خبيثا بطبعه، رزقت خالته ولدا إلا أنه صموخ -أي دون صيوان الأذن- قالت له أمه:

- روح سلم على خالتك وباركلها، بس دير بالك تجيب طاري ان ابنها من غير أذان حتى لاتجرح مشاعرها. فذهب الخبيث الى خالته وبارك لها مولودها الجديد، ودعا له بالصحة والسلامة والعمر المديد وقال:

- بس لازم تشربوه عصير جزر هوايه حتى لايضعف بصره. ردت عليه خالته:

- حتى لو ضعف بصره ألبسه مناظر. قال لها:

- مو هي هنا المشكلة بيش يعلكها؟!.

  خبيثنا هذا يدرك تمام الإدراك ماتؤول اليه خواتيم الاسئلة، ويستحضر جوابها بما ينيله غايته، فهو لايرمي حجرا في الظلام، وإن رماه فهو على دراية تامة بمكان وقوعه. وهذا ديدن سراقنا اليوم في عراق الديمقراطية ومستثمري الأصابع البنفسجية، إذ أن سراق الحاضر غير سراق الماضي، فبالأمس كانوا يخافون النور ويتخذون الظلام سترا لسرقاتهم، كما أنهم كانوا يخشون الرقيب وينأون عن الحسيب، على العكس من فناني سرقات حاضرنا، فهم يمارسون صفقات النهب وعقود السحت جهارا نهارا، على مرأى الرقيب وعلم الحسيب، لضمانهم عدم المساءلة بعد أن ضاعت العدالة، وكما قيل من أمن العقاب ساء الأدب.

 

محرر الموقع : 2017 - 12 - 05