اضرب «بيَدٍ مِن حرير» على أيدي الانفصال الفاسِدَة
    

محسن ظافر آل غريب 

القُدسُ قيمَةٌ روحيَّة تمسّ وجدان المسيحييّن الأميركان ناهيكَ عن مواطنيهم المُسلمين، قيمَةٌ تاريخيَّة لا يرقى لها استهتار واستثمار الرَّئيس الأميركيّ السّمسار ترمب وشَطَحاته الجّاهِلَة بالسّياسة وبالقيَم الاعتباريَّة التي لا تسقط بالتقادم، وقد وكّدَت البعثة اليابانيَّة رئيسة مجلس الأمن الدّولي عقد جلسة المجلس غداةَ غدٍ الجُّمُعة بشأن القرار الأميركي الاُحادي 1995- 2017م حيال القُدس وجاء في بيان للبعثة السّويديَّة في الأُمم المُتحدة أن “بعثات بوليفيا ومصر وفرنسا وإيطاليا والسنغال والسّويد وبريطانيا واُوروغواي تطلب مِن الرّئاسة ” اليابانيَّة لمجلس الأمن “عقد اجتماع طارئ للمجلس″، وسوفَ تبقى رمزيَّة القُدس عُنوان الحَقّ العربيّ المسيحيّ الإسلاميّ الفلسطيني حولَ العالَم وأنوار كنيسة المهد تُطفأ «والقُدس عاصمة فلسطين الأبديَّة» في صدارَة هاشتاغات العالَم المُتطلّع للخطّ الأوَّل لمُواجهة نهاية تطرّف داعش صنيعَة أميركا وحاضنته المنبوذ برزاني.
 
https://kitabat.com/2017/12/07/%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%ad%d8%a7%d9%85%d9%8a%d8%a9-%d8%b9%d8%a7%d8%a6%d8%b4%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d9%82%d8%b0%d8%a7%d9%81%d9%8a-%d9%88%d8%b1%d8%ba%d8%af-%d8%b5%d8%af%d8%a7%d9%85/
 
وقُدس العِراق كركوك صُعودَاً إلى زاخو، وآخر أيَّام العام المُنقضي 2017م، نهاية المُهلَة لإسقاط حكومَة برزاني المحلّيَّة شَماليّ العِراق؛ بقفازٍ مِن حرير. ومطلَع العام القابل 2018م شَماليّ العِراق، رافض لانتخابات بغير الشَّفافيَّة والنزاهة وتطهير سجلات الناخبين مِن الأسماء المكرورَة المكروهة، وأسماء المُتوفين والنازحين واللّاجئين السّوريين التي أُدخِلَت إلى تلك السّجلات، أُمور تسهل على بعض الأطراف أن تلجأ إلى تزوير الانتخابات، وكي نضمن إجراء انتخابات حُرَّة تتفق مع المعايير السَّليمة للدّيمقراطيَّة، برفض تحديد أيّ موعد للانتخابات قبل تنظيف سجلّات الناخبين، والعُجالة لا يمكن تحقيق ذلك في 6 تشرين الثاني الخريفي الماضي الحزين، كما تُريد بعض الأطراف المافيويَّة التى سقطت أوراقها الصَّفراء في خريف الغضب العِراقي. وكشف مصدر قيادي بالاتحاد الوَطني الكُردي بعد فرار «كوثرت رسول علي» إلى الخارج بحجّة العِلاج، أن «قيادة الاتحاد تعمل حالياً على تركيز جهودها نحو عقد المؤتمر الحزبي الرّابع من أجل تجديد الحزب وانتخاب قيادة جديدَة تتناسب مع مُتطلبات المرحلَة الحاليَّة»، مشيراً إلى أن «أغلبية أعضاء القيادَة يرون تأجيل مسألة انتخاب هيأة قياديَّة بديلَة عن المكتب السّياسي إلى حين عقد المُؤتمر المُرتقب».

 

 

محرر الموقع : 2017 - 12 - 06