تعرّف على فوائد “التنويم المغناطيسي”‎
    

على الرغم من اعتقاد كثيرين بعدم جدوى التنويم المغناطيسي في علاج الأمراض ، فإنه يساعد في حل عدد من المشكلات الصحية بطريقة فعالة.
التنويم المغناطيسي، نوع من العلاج ينطوي على وضع المعالج في حالة تشبه الغيبوبة، بهدف تعزيز التركيز. وفي هذه الحالة، يمكن للشخص أن يكون أكثر استجابة للاقتراحات، مثل الإقلاع عن التدخين.
ويهدف العلاج بالتنويم المغناطيسي لمساعدة المريض على التحكم بشكل أفضل في حالة الوعي لديه.
عادة ما تستغرق جلسة العلاج بالتنويم المغناطيسي نحو ساعة، يستخدم المعالج فيها تقنيات الاسترخاء المختلفة للوصول إلى “حالة منومة”، فيما يكون المريض لا يزال واعيا، لكن يصبح جسده أكثر استرخاء والعقل أكثر استجابة لاقتراحات المعالج.
ويساعد التنويم المغناطيسي في علاج عدد من المشاكل الصحية، وفق ما ذكرة موقع “ويب طب”:
فقدان الوزن
يعتبر التنويم المغناطيسي من ضمن الطرق الفعالة لفقدان الوزن، ويتم دمجه مع تغيير النظام الغذائي لتخفيف الوزن والحفاظ عليه, ويمكن أن يساعد التنويم الأشخاص على تغيير سلوكهم في تناول الطعام، والتخلص من الكيلوغرامات الزائدة، ويكون العلاج أكثر نجاعة عندما يقترن بخطة سلوكية.
الإقلاع عن التدخين
يستخدم التنويم المغناطيسي بهدف الإقلاع عن التدخين، حيث يقدم المعالج، عندما يكون الشخص منوما، اقتراحات لمساعدته في التوقف عن التدخين, وقد تشمل هذه تنبيهات للمساعدة على الاسترخاء عندما تظهر لدى الشخص الرغبة في التدخين، ودفع الشعور بالرضا في الأوقات التي يتجنب فيها الشخص إغراء التدخين ويتغلب عليه.
التخلص من الاكتئاب
يعاني الشخص المصاب بالاكتئاب من مجموعة متنوعة من العواطف، ويمكن أن يساعد العلاج بالتنويم المغناطيسي الشخص على تعلم تقليل أو التحكم في مشاعر القلق، التوتر والحزن بشكل أفضل.
ويستخدم العلاج بالتنويم المغناطيسي أيضا لعلاج السلوكيات السلبية التي قد تؤدي إلى تفاقم اكتئاب الشخص.
إدارة الألم
يستعان بالتنويم المغناطيسي لعلاج بعض أنواع الألم المزمن مثل التهاب المفاصل، متلازمة القولون العصبي مثلا, فيما وجدت بعض الدراسات أن التنويم المغناطيسي باستخدام برمجيات الواقع الافتراضي قلل من شدة الألم لدى مرضى الصدمة في المستشفيات أكثر من العلاج القياسي وحده.
سلبيات التنويم المغناطيسي
للتنويم المغناطيسي بعض الجوانب السلبية والتي تتمثل بإمكانية خلق ذكريات زائفة، كذلك فإن بعض الآثار الجانبية المحتملة الأخرى تشمل الصداع، الدوار والقلق.
ويتوجب على الأشخاص الذين يفكرون في الخضوع لجلسات العلاج بالتنويم المغناطيسي، استشارة طبيب مختص.

محرر الموقع : 2018 - 12 - 25