الامارات تؤكد شراء 3 أطنان من ذهب فنزويلا‎
    

قالت شركة "نور كابيتال" الإماراتية للاستثمار إنها اشترت ثلاثة أطنان من الذهب من البنك المركزي الفنزويلي في 21 يناير/كانون الثاني الماضي، لكنها تعهدت بالامتناع عن إجراء أي معاملات أخرى حتى يستقر الوضع في فنزويلا.
وأوضحت الشركة في بيان أصدرته أمس الجمعة أن شراءها تلك الكمية في 21 من الشهر الماضي كان وفقا "للمعايير والقوانين الدولية السارية". ويوم الأربعاء الماضي قامت الإدارة الأميركية -التي تدعم مساعي المعارضة الفنزويلية للإطاحة بالرئيس نيكولاس مادورو- بتحذير المصرفيين والتجار من التعامل بالذهب الفنزويلي.
وكانت رويترز للأنباء قد أفادت -في تقرير نشرته الخميس- أن فنزويلا شحنت ثلاثة أطنان ذهبا إلى دولة الإمارات في 26 يناير/كانون الثاني، وأنها ستبيع 15 طنا أخرى إلى الإمارات الأيام المقبلة.
ونقلت الوكالة عن مسؤول كبير قوله إن فنزويلا تخطط إجمالا لبيع 29 طنا من الذهب إلى الإمارات في فبراير/شباط الجاري لتوفير السيولة المالية اللازمة لاستيراد السلع الأساسية.
وأضافت -نقلا عن مصادر رفضت نشر أسمائها- أن مسؤولَين رفيعين بالمركزي الفنزويلي اضطرا للاستقالة الخميس والجمعة لأنهما لم يوافقا على بيع الذهب.
وقال السناتور الجمهوري الأميركي ماركو روبيو -في تغريدة على تويتر الخميس- إن مواطنا فرنسيا يعمل لحساب نور كابيتال كان في كراكاس "لترتيب سرقة المزيد من الذهب من فنزويلا".
وقد لجأت حكومة مادورو لبيع الذهب قبل حوالي عام بعد هبوط الإنتاج النفطي في ظل انهيار الاقتصاد، وعقوبات أميركية متصاعدة قلصت إيرادات الدولة وصعبت عليها الاقتراض من الخارج.

محرر الموقع : 2019 - 02 - 02