تقرير: أمريكا على وشك ازاحة السعودية من عرش أكبر مُصدر نفط بالعالم
    

توشك الولايات المتحدة الأمريكية، في وقت لاحق خلال عام 2019، على انتزاع عرش أكبر مصدر للنفط في العالم من المملكة العربية السعودية، التي تتصدر حاليا دول العالم كأكبر مُصدرة للطاقة.
وقالت شركة أبحاث الطاقة ريستاد انرجي، إن الولايات المتحدة ستتجاوز المملكة العربية السعودية، في وقت لاحق من العام الحالي 2019، فيما يتعلق بصادرات النفط وسوائل الغاز الطبيعي والمنتجات النفطية مثل البنزين.
وترى ريستاد في تقرير، أن تفوق الولايات المتحدة على السعودية في صادرات النفط، لم يحدث مطلقا منذ بدأت السعودية في إنتاج النفط وتصديره للخارج في الخمسينات من القرن الماضي، موضحة أن طفرة النفط الصخري، ستجعل الولايات المتحدة أكبر مصدر للنفط والسوائل في العالم.
وقال ريان فيتزموريس ، الخبير الاستراتيجي في مجال الطاقة لدى رابوبنك: "قبل عشر سنوات ، لم يعتقد أحد أنه يمكن أن يحدث، إن الطفرة الصخرية أدت إلى زيادات هائلة في الإنتاج، إنتاج الولايات المتحدة حاليا خارج التوقعات".
ويعكس التفوق الأمريكي المتوقع، كيف أعادت التكنولوجيا تشكيل المشهد العالمي للطاقة، وفتحت ابتكارات الحفر قطاعات ضخمة من موارد النفط والغاز الطبيعي التي كانت محصورة في حقول النفط الصخري في تكساس وداكوتا الشمالية وفي أماكن أخرى.
وقد زاد إنتاج النفط الأمريكي، الذي يقوده الصخر الزيتي، أكثر من الضعف خلال العقد الماضي إلى أعلى مستوياته على الإطلاق، وتضخ الولايات المتحدة الآن نفطا أكثر من أي بلد آخر ، بما في ذلك روسيا والمملكة العربية السعودية.
مع وفرة العرض في الداخل، رفع الكونغرس في عام 2015 حظر تصدير النفط لمدة 40 عامًا، وقد انفجرت مبيعات النفط في الخارج منذ ذلك الحين.
وقال بير ماجنوس نيسفين، الشريك الرئيسي في تقرير شركة ريستاد انيرجي، "الوقود الأحفوري الزائد من أمريكا سيجد الكثير من المشترين الشغوفين في آسيا سريعة النمو".
هيمنة النفط
وتصدر المملكة العربية السعودية حاليا حوالي 7 ملايين برميل من النفط الخام يوميا، إضافة إلى مليوني برميل من سوائل الغاز الطبيعي والمنتجات النفطية ، وفقا لـ"ريستاد"، مقارنة مع صادارت أمريكية تبلغ حوالي 3 ملايين برميل يومياً من النفط الخام و5 ملايين برميل يومياً من سوائل الغاز الطبيعي والمنتجات النفطية.
وتتوقع "ريستاد"، أن تتلاشى الفجوة هذا العام، على الرغم من أن المملكة العربية السعودية ستحظى بقيادة مريحة كأكبر مصدر للنفط الخام في العالم.
وتقول شركة إكسون موبيل، إن إنتاجها المرتفع من الصخر الزيتي في حوض بيرميان، يمكن أن يولد عائدًا متوسطًا بأكثر من 10٪، حتى مع وصول سعر برميل النفط إلى 35 دولارًا.
وتخطط "إكسون"، حاليا الآن لإنتاج أكثر من مليون برميل يومياً من شركة "بيرميان" بحلول عام 2024 ، بزيادة 80٪ تقريبًا.
ويرى نيسيفين، أن إن الإنتاج الصخري المربح على نحو، الشهية العالمية المتزايد للنفط الخفيف والبنزين، تستعد لجعل الولايات المتحدة في موقع هيمنة نفطية في السنوات القليلة المقبلة".
وتعني تلك الهيمنة أن الولايات المتحدة يمكن أن تعتمد بشكل متزايد على النفط الذي يضخ في الداخل، وفي وقت سابق من عام 2019، توقع قسم الإحصاءات في وزارة الطاقة الأمريكية، أن تقوم الولايات المتحدة بتصدير طاقة أكثر مما تستورده في عام 2020، وهذا لم يحدث منذ عام 1953.

محرر الموقع : 2019 - 03 - 09