المغزى الحقيقي وراء رسالة ”كفوا الأيادي عن بيعة البغدادي“
    

قال مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية، إن تنظيم أنصار بيت المقدس قد أصدر فيديو بعنوان عهد وثبات يسعى إلى التأكيد على أمرين أولهما أنه ملتزم بالعهد والبيعة لأبي بكر البغدادي والثاني أنهم ثابتون في مواجهة النيران والمعارك والضربات التي تطالهم.
إلا أن حقيقة ما حمله هذا الفيديو من ترداد لبيعة البغدادي شكل سعيا حثيثا إلى رد انقلاب كثيرين منهم على منهج وفكر التنظيم وخليفته المزعوم أبو بكر البغدادي، ليشكل بذلك إقرارا بواقع الحال في التنظيم وتعبيرا عن الحالة التي يعيشها التنظيم مؤخرا، والأهم من كل ذلك قد يكون رداً على ما جاء في “كفوا الأيادي عن بيعة البغدادي”. فما أهمية هذه الرسالة الأخيرة وكيف ستنعكس على البغدادي؟
“انحرفت البوصلة داخل هذه الدولة وسيطر على مفاصلها أهل الغلو والجهل، فتلاعبوا بخليفتها وهو جاهل، لم يكن يصلح لها”.. بهذه العبارات استُهلت رسالة ُ أبي محمد الهاشمي، قدمها أبو عبد الرحمن المرداوي الذي تابع بالقول: “أيها المجاهدون انقُضُوا بيعة البغدادي الأفاك الأثيم الجاهل، فهو لا يصلح لأن يكون خليفة”.
الكتاب الذي يقع في 231 صفحة، يكشف أن البغدادي قتل فقهاءَ ومجاهدين من التنظيم شكلوا خطرا عليه.
أبو محمد الهاشمي يُعيّر البغدادي بالهروب من المعارك والإختباء. ما جاء في ما سَرَدَ الهاشمي يجزم بأن التنظيم تتأكلُهُ الصراعات الداخلية.
فهل تضاف الهزيمة الى الصراع الداخلي، لتقضي على آخر أمل بخلافةِ وخليفة داعش المزعومَين؟ والاهم من ذلك، أن كل شيء يجري، والبغدادي غائب عن الصورة.

محرر الموقع : 2019 - 03 - 28