داعش يعدم مغاربة انقلبوا على خلافة البغدادي‎
    

ذكرت وسائل إعلام مغربية، الجمعة، أن مقاتلين مغاربة في صفوف تنظيم داعش الإرهابي، دبّروا انقلابا على المجرم أبي بكر البغدادي "خليفة" داعش المزعوم، قبل فضح أمرهم وإعدامهم بدم بارد.
وحسب موقع "هسبريس"، قال أحد الدواعش المغاربة المعتقل حاليا لدى قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، إنه غادر مدينة تطوان المغربية للبحث عن "الرفاه في أحضان التنظيم الإرهابي"، ثم التحق بالتنظيم في سوريا سنة 2015، ملبيا دعوة لاستفادته من البيت والمال والنساء، ثم صدم بتلقيه راتبا شهريا لا يتجاوز الـ1000 درهم مغربي.
وشدد الداعشي المأسور على أنه "لم يشارك في المعارك"، قائلا: "أغلبنا كان يريد القتال للظفر بالغنائم، بينما الزعماء استولوا على كل شيء".
وأشار، إلى أن "مقاتلين مغاربة دبروا انقلابا على أبي بكر البغدادي، لكنهم فشلوا"، ولا يعرف إن كان "الخليفة" المزعوم حيا أو ميتا، لأن رؤيته غير متاحة للجميع.

محرر الموقع : 2019 - 03 - 29