زعيم الاغلبية في مجلس الشيوخ : المحتجون يسقطون تماثيل مؤسسي امريكا كما لو كانت تماثيل صدام
    

انتقد زعيم الاغلبية في مجلس الشيوخ الامريكي ميتش ماكونيل ما اطلق عليه تسمية (حملة اليسار المتطرف ) لاسقاط تماثيل الشخصيات التاريخية المثيرة للجدل قائلا ان تلك النصب يتم جرها واسقاطها الى الارض كما لو انها تماثيل صدام .
ونقلت قناة فوكس نيوز الامريكية في تقرير ترجمته وكالة /المعلومة/ عن ماكونيل قوله إن ” الخطاب المدني في الولايات المتحدة يواجه مفترق طرق “، حيث عادت الاحتجاجات السلمية ضد وحشية الشرطة الامريكية لتتحول الى اعمال شغب وتوسعت لتستهدف التماثيل التاريخية من كريستوف كولومبوس الى لويس غرانت “.
واضاف ماكونيل المعروف بموالاته للرئيس الامريكي دونالد ترامب قوله إن ” المتظاهرين في بورتلاند ، أوريغون ، قاموا بتشويه تمثال لرئيسنا الأول جورج واشنطن ، وسحبه ، وأحراق العلم الامريكي فوق رأسه “، منوها الى أن ” تمثالًا آخر لواشنطن تعرض للتشويه في بالتيمور ، ودمر تمثال لتوماس جيفرسون في بورتلاند ، وتم استهداف آخرين”.
وتابع أن ” جورج واشنطن كان الرئيس الاول الذي بنى هذه الامة ومؤلف إعلان الاستقلال وهناك رؤساء آخرين عباقرة ساهموا في بناء هذه التجربة للامة الامريكية دمرت تماثيلهم حيث ان الهامش المجنون لتلك المظاهرات مازال يعامل اولئك الرؤساء كما لو كانت تشبه التماثيل الزائفة لغيرهم من الطغاة “.
وكان الرئيس الامريكي دونالد ترامب قد اعلن يوم امس أن أي شخص يقبض عليه بتهمة تخريب التماثيل التاريخية أو أي ممتلكات اتحادية أخرى يمكن أن يتعرض للاعتقال ويواجه عقوبة تصل إلى 10 سنوات في السجن، حيث جاء بيان الرئيس بعد محاولة إنزال تمثال لأندرو جاكسون في واشنطن ، ساحة لافاييت في العاصمة الأمريكية بالقرب من البيت الأبيض ليلة الاثنين ،والتخريب السابق لنصب ابراهام لنكولن التذكاري والنصب التذكاري للحرب العالمية الثانية .

محرر الموقع : 2020 - 06 - 24