حرب المناخ القذرة HAARP
    

 

جواد كاظم الخالصي 

 

بالتأكيد هنالك الكثير ممن كتبوا عن حرب المناخ وتوقعاتهم في هذا الإطار والنتائج تبدو واضحة لدى المتلقي فهناك من يتفق على ان عصر العلوماتية والتكنولوجيا الحديثة له القدرة علىذلك والوصول اليه وهناك من يشكك ويضع كل ما يمكن توقعه في دائرة المؤامرة وتضخيم القضايا الى درجة الاستهزاء او التهكّم لكننا لو تعمقنا في عالم ‏التكنولوجيا يمكن أن توصلنا إلىبعض الحقائق التي نبحث عنها في أروقة البحوث العلمية كي نفهم المعنى الحقيقي لنظام او ظاهرة HAARP ‏التي استغلتها الولايات المتحدة الاميركية  في التأثير على المناخ ‏في العديد من مناطق العالم بضمنها  في آسيا وتحديدا  الشرق الاوسط وقد يكون العراق إحدى الدول التي تتأثر بهذا النظام العلمي ان لم يكن قد وقع في هذا المطب حيث كانت السيطرة الامريكيةكاملة على مجمل الاراضي العراقية

حيث يتمحور هذا النظام اعتمادا على نتائجه من قبيل اضطراب القطبية الارضيّة الذي تتحول فيه الصحراء الى ارض خضراء وبالعكس والاقتراب من عصر الشتاء الطويل وجفافالكثير من البحيرات وغيرها واذا توقفنا عند ذلك سنجد ان الكثير من ذلك قد تحقق في العراق على وجه الخصوص من قبيل الغبار الذي اصبح دوريا في الأجواء العراقية خلال السنينالماضية والجفاف الذي اصاب واقع التربة في العراق حتى وصلنا الى حد بعيد من فرضية  موت الزراعة في بلاد الرافدين او بلاد ما بين النهرين يوم كانت تلك الارض معطاءةوخضراء وتعطي اكبر سلة غذائية في العالم منذ ما قبل اكثر من الف عام حتى وضعت اميركا في رأسها العراق والسيطرة على مقدراته وتدميرها.  

لقد لامس الباحثون حقيقة ذلك من خلال ظهور نظام تكنولوجيا HAARP عبر ظاهرة سمعية غريبة في سماء سلوفاكيا مترافقة مع غيوم كثيفة لم يستطع حتى الخبراء فهمها في حينهالكنها لفتت نظرهم ودقت عقارب الساعة حولها وهي عبارة عن صوت يشق الأذان كما مبين في هذا المقطع الفديوي في الرابط التالي الذي يوضح معنى HAARP 

https://m.youtube.com/watch?v=GKDMBlPIoLc&feature=youtu.be

وهناك حالة اخرى غزت الواقع العراق ايضا ابطالها الأمريكان وهم ينشرون الغازات السامة خلال عدة حروب مارستها الولايات المتحدة الامريكية في العديد من الدول وخصوصا العراقعلى مدى حربَيْن مدمرتين استخدموا فيها اقذر انواع الأسلحة وهو ما أظهره للرأي العام المخرج السينمائي الألماني السيد فريد ڤاجنر  الذي اخرج فيلم الغبار القاتل فهو يكتشف به كارثةكبيرة اعتمدتها الولايات المتحدة الامريكية وحلفائها خلال الحروب المدمرة في العديد من دول العالم من كوسوفو الى أفغانستان الى العراق ولبنان والصومال وغيرها باستخدام القذائفالمخصبة بمادة الأُوران واليورانيوم  وهي نفايات الصناعات النووية وهو مثله مثل المعادن الثقيلة السامة  التي لا تتجرّأ هذه الدول على تلفها حتى في بلدانها لكنها جعلتها عرضة لقتلالأطفال والنساء وكل الذين كانوا يعيشون قريبا من مناطق الصراع التي أسقطت فيها اميركا حممها من القنابل وهي تعلم جيدا مخلفاتها واليكم رابط التقرير عن الفيلم الألماني الغبار القاتلليروي لكم كيف ان العبث بأرواح الناس كان ولا زال الى يومنا هذا قائم من خلال تجارب عديدة ولا نعلم ما هو القادم الذي يخططون له من اجل تدمير هذا البلد وابقاءه ضعيفا للسيطرةعلى موارده كما يتمنى ذلك ترامب عندما يعلن بتصريحه الغير مؤدب والغير مسؤول في اطار العلاقات الدولية بأنه سيأخذ نفط العراق وكأن العراق عبارة عن حديقة  خلفية لبيته الابيض.

اليكم رابط عن فيلم الغبار القاتل 

 

https://m.youtube.com/watch?v=NbcxaLcHpyo

بذلك تكون الصورة واضحة جدا لديكم لو استمعتم الى اخر الفيلم وكيف تحمل عناء هذه الحقائق التي ربما تكلفه حياته ووضعه المادي وقد حصل بالفعل كيفية تعرض الباحث الى غرامةمالية اكثر من ثلاثة الاف يورو ..

نتمنى ان تكون هناك علاقات متوازنة مع تلك الدول بعيدا عن الابتزاز والهيمنة ومحاولة مصادرة القرار العراقي لينطلق العراق من جديد قوي وذات سيادة قوية 

محرر الموقع : 2019 - 04 - 15