ألصّدر لم يُعدم مرّة واحدة
    


أعلن أبرز (دعاة اليوم) بعد يأسه؛ بأنهُ لن يفوز برئاسة الحكومة ثانية بعد ما جَهَدَ نفسه عليها لعام كامل بحسب قول أمّه التي عبّرت عن إحساسها عبر الهاتف لأبنها حيدر العبادي ألذي وافق على رأيها!
تصوّر .. إلى أي مدىً وصلت المهزلة و الأنحطاط الفكريّ و الثقافي و السياسيّ وفوقها الدّينيّ لدى هؤلاء و العراقيين عموماً؟
لئن يختم "داعية" من دعاة اليوم حياته السياسيّة بهذا الشكل كرئيس وزراء و دكتور و متخصص وكان سنوات في الحكم و خمسين مستشار و لجان سياسية وإعلامية ووزارات و مئات المليارات وو كل هذا ولا يعلم بأنّ السياسة المبنية على النذالة والفساد والظلم والطبقية حين تُسقّط أحداً لا يُمكن له أن يفوز و يعود ثانيةً لها مهما كان وحاول و نافق و تجسس على وطنه.
تلك هي مبادئ ألسياسة التي هندسها الأستكبار وسار على نهجهم (دعاة اليوم) بكل غباء و جهل .. خصوصاً لو كان ذلك السياسيّ يتوزّر الدِّين و رسالة الشهداء زوراً و بهتاناً كدعاة اليوم لبناء قصوره و تقاعده و كما شهدناهم بلا حياء ولا أخلاق ولا أدب حتى إنفصل الناس عنهم!
هل وصل حال حزب الدّعوة التي ماتت بسبب هؤلاء الأميين فكريّاً وعقائدياً إلى الحدّ الذي يأتي أشخاص كالعبادي و العسكري و العبسي والجعفري والعلقي والحضرمي والبندري والشبّري والركبي وأمثالهم من الأميين دينياً وفكرياً ويدّعون إنتمائهم وقيادتهم لها؟
فكيف يمكن لمن تطبع ظاهره بدين تقليدي و باطنه بكل أنواع الشهوات والمادة بسبب دين تقليدي تربوا عليه لقيادة بلد كآلعراق وبمكونات مختلفة و معقدة و متداخلة!؟
إلى جانب أنهم تربوا على يد مراجع تقليديين رغم إنهم كانوا يدّعون في الأعلام تقليدهم للصدر, بينما لم أشهد واحدا منهم ممن يقلده(رض) .. وهكذا كان حال كل من تصدى معهم بآلنفاق وآلكذب لقيادة الدّعوة والدّولة وهم لا يعرفون حتى تعريف الدولة و السياسة سوى كونها لبناء القصور لأنفسهم و أبنائهم في لندن و أوربا و أمريكا ودول الجوار التي لجؤوا إليها بعد ما كانوا مُتعرّبين أصلاُ على حساب هدم الوطن وسرقة الفقراء و بيع القيم وكأن شيئا لم يكن!؟
أ لا لعنة الله على دينكم إلى يوم الدِّين .. يا من يُشرّفكم صلاة الشمر و صدام و الحجاج, لأنكم ذبحتم الصّدر وآلأسلام مرات و مرات بينما هم - صدام - ذبحه مرّة واحدة!
و فوق هذا تستكبرون وتختالون أمام الله و الدعاة المخلصين .. [إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُم مَّا لَيْسَ لَكُم بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِندَ اللَّهِ عَظِيمٌ] - ألنور/15.
و تأسيساً لهذه المعطيات الواضحة التي أعلنّاها؛ فأن أهداف تحرير أو إحتلال العراق, قد تمّ بآلكامل و تحققت الأهداف العليا من وراء ذلك وهي(معروفة), و ما الأخبار اليومية العاجلة والعسكرية والمدنية والصاروخية؛ إلا لتصريف الناس عن حقيقة تلك الأهداف العليا.
ملاحظة: (دعاة اليوم)؛ هُم كلّ من تصدى للحزب أو إدعى بأنتمائه له ثمّ تحاصص في السلطة لأجل الرّواتب والبيوت والصفات والتقاعد وهو لا يعرف حتى تعريف الأسلام من أمثال من ذكرنا, ثمّ إستقرّ لدى أوليائه في أوربا و أمريكا وإستراليا و غيرها.
ألفيلسوف الكونيّ

محرر الموقع : 2019 - 05 - 13