لماذا تغتر وقد أخذت دينك عن أبيك
    

هادي جلو مرعي

الله لايحاسب الناس على عقائدهم كما يحاسبهم على أعمالهم، فكثير ممن يعتقدون بوحدانية الله يقتلون ظلما، ويتجاوزون عدوانا، وينتهكون الحرمات، ولايراعون ذمة لأحد، وبإسم التوحيد يفعلون مالايطيقه وجدان إنسان، ولايجد عقل له تفسيرا ولافهما ولاتعليلا.

يولد الولد في بيئة يتلقى فيها معارفه، وتتكون في دواخله عقيدته وفهمه للحياة في حدود تلك البيئة، وعندما ينضج تكون تلك العقائد والأفكار والعادات نضجت فيه، وإذا إنتقل الى بيئة جديدة إنتقلت معه، وصار يدافع عنها مؤمنا بصدقيتها ومتيقن من صحتها، فلايقتنع بسواها، ويوظف علمه وفهمه وإدراكه لتفنيد إدعاءات الخصوم، وإقناع من يسهل إقناعه ليدخله في دائرته، ويكون معه مواليا ومماليا ومماهيا، فيوجهه الوجهة التي يريد وفقا لتعاليم المذهب الذي ترسخ فيه أولا، وتمكن منه، وهو ليس بصاحب فضل لأنه تلقاه عن أب وجد وشيخ لقنه ماصار يلقنه لمن يأتي من بعده، ويتفاخر بما ليس من فعله.

تجد المسلم في بيئات إسلامية، والمسيحي في بيئات مسيحية، واليهودي في بيئات يهودية، بينما تجد أتباع العقائد الوضعية في بيئاتهم المختلفة والمتناثرة في القارات والبلدان والجزر القصية، ومنهم من يتعبد ببقرة، ومنهم من يتعبد بشجرة، ومنهم من يتعبد بأعضاء الجسد، وهناك من يتعبد بالطبيعة وأشكالها، فإذا تعبد أحدههم بماعز جمع مايكفي من ادلة على صحة ألوهية السخل كما في اللغة التركية، فالأتراك ينطقون الماعز سخلا، وهكذا هي الأديان والعقائد والمذاهب الفكرية والطوائف، تنتشر في الأرض ويركز الناس على ديمومتها حتى لو أفنوا انفسهم والمخالفين لهم دون أن يلتفتوا الى أن الاعمال الصالحة خير من العبادات..

الرسول العظيم محمد صلى الله عليه وآله وأصحابه يقول عن الأعمال الصالحة.. من فرج عن مؤمن كربة من كرب الدنيا فرج الله عنه كربة من كرب الآخرة. وقال.. لأن يمشي أحدكم في قضاء حوائج الناس خير له من عامة الصلاة والصيام.. طبعا الصوم والصلاة فريضة واجبة.ولكن إشباع جائع، أو إغاثة ملهوف، كلها أعمال ترضي الله.بل إن الصدقة تطفأ غضب الرب كما في الأحاديث المروية.. فليؤمن الإنسان بماشاء لكن عليه أن يركز على صالح الأعمال..

محرر الموقع : 2019 - 05 - 15