الذي قتل الفغم هو الذي قتل خاشقجي
    

 اي نظرة موضوعية لعملية قتل الحارس الشخصي للملك سلمان  اللواء عبد العزيز الفغم يتضح لنا انها نفس عملية قتل الصحفي جمال خاشقجي  وهذا يعني ان القاتل واحد وهو محمد بن سلمان وهذه حقيقة واضحة لكل من يملك رؤية واضحة وعقل حر ولا ينكرها الا العبيد الذين يخشون عقاب ال سعود  ويرغبون في مكرماتهم وعطاياهم

 كلنا نعرف عملية قتل خاشقجي  وكيف استدرج الى قنصلية ال سعود في تركيا  وكيف ذبح في القنصلية وقطع جسده ورميت تلك القطع في مجاري مياه القنصلية  وأعتقد هذا الغبي الاحمق انه نجح وحقق هدفه فخرجت حكومة ال سعود ببيان غبي مضحك  تفسر مقتل الصحفي خاشجقي تقول فيه خلال دخوله اي خاشقجي الى القنصلية حدث خلاف بينه وبين موظفي السفارة  واحتدم الخلاف مما اضطر الموظف الى ضربه وأدت الضربة الى وفاته وتقطيع جسده ورميه في المجاري وقيل صنعوا من جسده طعاما وقدم الى الاحمق محمد بن سلمان وتناوله وقال انه طعام لذيذ وشهي  والغريب انه اي محمد بن سلمان لا زال يبحث عن القتلة ويتوعدهم اذا القي عليهم سيحاسبهم حسابا شديدا ومهما كانوا من الطبيعي لا يجدهم لانه على رأسهم 

  وهذا يعني ان المرحوم جمال خاشقجي قتل في داخل القنصلية والذي قام بقتله  وهل الذي قام بذبحه وتقطيع جسده أشخاص من موظفي القنصلية ومن عبيد محمد بن سلمان ومن المقربين اليه والذين يأتمرون بأمره وانهم قاموا بهذه الجريمة البشعة بأوامر من الاحمق المجرم محمد بن سلمان ولم يأتوا من خارج القنصلية وبدون علم مخابرات محمد بن سلمان فهذا لا يمكن ان يحدث أبدا وهذه حقيقة واضحة لا يمكن لأحد ان يشك فيها  حتى الاحمق ابن سلمان لا يشك بهذه الحقيقة بل يعترف ويقر بأنه المسئول عن تلك الجريمة البشعة اي جريمة ذبح خاشقجي

الآن نأتي  الى مقتل الحارس الشخصي  للملك سلمان اللواء عبد العزيز الفغم فانها شبيهة بقتل  الصحفي جمال خاشقجي وبنفس الاسلوب ونفس الاشخاص والغريب ان بيان حكومة المهلكة التي وضحت فيه مقتل خاشقجي  شبيه جدا ببيان مقتل الصحفي جمال خاشقجي على شكل وجبات وكل وجبة تكشف حالة خاصة بحدوث الجريمة وكثير ما تكون متناقضة مع التي سبقتها

ذهب الحارس الشخصي للملك  اللواء عبد العزيز الفغم لزيارة احد اصدقائه  وعندما كان جالسا في بيت صديقه دخل شخص جار لصديق الحارس الشخصي وحدث نقاش و خلاف بين هذا الشخص  وحارس الملك سلمان فخرج هذا الجار من البيت متوجها الى بيته ومن ثم عاد وهو حامل السلاح فأطلق على الحارس الشخصي وقتله  ومن ثم قتل القاتل من يصدق هذا الهراء لا اعتقد هناك شخص من يصدق ذلك

هل الحارس الشخصي للملك شخص  عادي لا شك انه لا يقل اهمية من اهمية الملك سلمان  فمن الطبيعي هناك حماية قوية وحراسة مشددة ثم كيف يدخل جار صديقه   ويتناقش معه ويحدث هذا الخلاف الذي يدفع الجار الى حمل السلاح واطلاق النار على الحارس الملكي  ومن ثم يقتل القاتل لا شك ان هناك جهة ثالثة هي التي قتلت الحارس الشخصي وقتلت الشخص الذي اتهم بالقتل وبالتالي ضاعت الادلة

 لا شك ان حكاية حكومة ال سعود كاذبة ولا يمكن تصديقها كما انها أعلنت عن روايات مختلفة حول اي جريمة تحدث في الجزيرة  

المعروف ان الاحمق بن سلمان يسعى ليصل الى حكم ال سعود  بسرعة والآن وليس غدا ولا قدرة له على انتظار موت والده لان الزمن ليس في صالحه  لهذا فكر بقتل والده سلمان لكنه وجد في الحارس الشخصي لسلمان السد الذي يحول دون تحقيق مهمته لهذا دبر مؤامرة قتل الحارس الشخصي وأزالة السد  الذي يمنعه دون تحقيق هدفه وهكذا اصبحت عملية عملية قتل والده سلمان سهلة وبدون مصاعب ولا حتى شكوك وسهولة الجلوس على كرسي العرش ويحل خاصة انه أخذ الاذن من ترامب ونتنياهو   وهكذا قتل اللواء الفغم وقتل قاتله بنفس السرعة وهكذا ضاع كل شي وظهرت براءة محمد بن سلمان ولهذا بدأ بذرف دموع التماسيح عليه والالتقاء بعائلته واكد لهم بالاخذ بثأره وهذا نفس الموقف وقفه مع عائلة الصحفي جمال خاشقجي     

قيل ان والد  المتهم بقتل الحارس الشخصي لسلمان (الذي قتل ايضا  ) التقى بوالد الحارس الشخصي معزيا فقال له( الذي قتل ولدك هو نفسه الذي قتل ولدي)  فرد عليه أعرف ذلك ارجوك ان لا تتحدث بالامر لنحمي بقية اولادي وأولادك 

فاي حقارة واي خسة وصل اليها هذا المتخلف الاحمق

مهدي المولى

 

محرر الموقع : 2019 - 10 - 01