فصول الحدث الثلاث..
    


الحقيقة الاولى : خرج الشباب العاطل بعد سنوات الدراسة والجهد الى حق التظاهر لاسماع مطالبهم المشروعه وشاركهم فيها كل المتطلعين لحياة حرة كريمة ولوضع حد لمعظم الطبقة السياسية التي انهكت البلاد والعباد جراء اهمالها وفسادها وباعتراف البعض منهم بالفساد والابتعاد عن الشارع وتطلعاته ووصول الحال الى ما لايطاق وكانت الشعارات والاهداف سلمية كما ينبغي وحظيت بتاييد المرجعية ودعمها عبر خطب الجمعة المكرره ونالت من الشعب المباركة والاستمرار حتى نيل المطالب والقضاء على الفساد ونقص الخدمات والسلبيات التي ليس لها عد....
الحقيقة الثانية : شاب اندلاع التظاهر السلمي المفترض في الاول من اكتوبر سقوط عدد من الضحايا عبر اسلحة قنص طالت الاجهزة الامنية والمتظاهرين وبقيت سرا هوية الرماة ثم هدأت التظاهرات لتمرير زيارة أربعينية سبط الرسالة(ع) ثم اندلعت بتوقيت الخامس والعشرين من ذات الشهر وتم رصد وتأشير البعض مما رافقها:
الف : سرقة المظاهرات والمطالب الحقه من قبل مجاميع تحاول جاهدة حرف مسار السلمية والصدام مع القوات المسلحة والسعي الى حرق المرافق العامة للدولة واسقاط هيبتها...
باء : في العاصمة تم الحرق العمدي لاكثر من الف محل تجاري ومنع وصول اجهزة الدفاع المدني لاخمادها ويسري الامر على الدوائر التي تم تدميرها ويقينا ان المتظاهر السلمي لا يهدم وعيه ولا يخرب وطنه...
جيم : الاهداف المنتخبة والتي تم احراقها وتدميرها في المحافظات لم تكن عفوية واعتباطية وانما مقصودة ويراد منها توجيه رسائل الى من يعنيهم الامر ومن شارك في التنفيذ لا يعدو سوى ادوات غبية لعقول اجرامية تبغي جر العراق الى متاهات خطيرة...
دال : التركيز على اهانة الرموز الدينية وتمزيق صور الشهداء والهجوم البربري على بعض المراقد بذرائع بائسة يراد به تحطيم الروح المعنوية لاتباع اهل البيت عليهم السلام واشعال حرب بين الفصائل ذات المذهب الواحد..
هاء : تم تشخيص بعض المندسين وليس كلهم وهم الحركات الانحرافية الفكرية ممثلة بجماعات الصرخي واليماني....وبقايا رجال النظام الاجرامي..والجماعات الطائفية المرتبطة بالارهاب الداعشي وجهلاء الشيعة والاغبياء الذين يساهمون في سلوك المنطق المعوج لنيل المطالب وقسم من المشاركين في العملية السياسية لغايات ومصالح...
واو : دعم لا محدود للمندسين والمخربين من الجيوش الالكترونية استطاع قلب الحقائق وحرف الاذهان حتى لمن كان يملك نوعا من الوعي والفحص المفترض للمعلومة قبل تصديقها وترويجها...
الحقيقة الثالثة (المفترضه) : ولج الغرفة القذرة المغلقة المسؤولون عن ادارة الاحداث الدامية والعمليات والتي تضم رجال مخابرات دول لها صلة مباشرة بمجريات الوضع السائد وخيبتهم في عدم القدرة لتحقيق مرامهم الخبيث واخذوا في استعراض بعض العمليات والاشتباكات المصورة من قبل عملائهم المندسين والمخربين وكيف يقوم البعض بحرق المحال او الاعتداء على رجال القوات المسلحه او سيارات الاسعاف والمقار الدبلوماسية لدولة اقليميه اذ بادر احدهم مخاطبا كبير الحاضرين الا ترى ياسيدي كم هم شجعان وشبه اسود الغاب؟ رد عليه المسؤول الاسود الحقة رابضة في مواقعها وكان يلمح الى الحشد الشعبي وهي منشغلة في قتال رجالنا الذين دربناهم واعددناهم وملتزمون بكلام وفتوى الذي يفسد علينا كل مخططاتنا..اخذ الحديث طرف ثان قائلا اذن هم ذئاب كاسرة ؟ ورد كبيرهم ولا حتى ذئاب وليسوا سوى بهائم نحركهم باعلامنا ومالنا فيدمروا لنا المبتغى..

مجيد كرمه

محرر الموقع : 2019 - 12 - 02