فيلم وثائقي يشعل ازمة سياسية بين مصر وقطر (شاهد)
    

أعربت لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان المصري عن إدانتها لما وصفته بـ"الممارسات الخبيثة والمغرضة" التي تستهدف "الإساءة" لجيش مصر والمساس بدوره في "حماية أمن مصر والمنطقة".

ونددت اللجنة في بيان صدر عنها اليوم الثلاثاء، بما احتوى عليه "فيلم مشبوه ممول من قناة (الجزيرة) القطرية، وتضمنه من رسائل خبيثة ومسمومة هدفها تشويه صورة جيش مصر والإساءة لسمعته، وتقديم صورة كاذبة ومغرضة عن جنوده البواسل، الذين يدفعون كل يوم من دمائهم الزكية ثمن أمن واستقرار شعوب المنطقة". بحسب موقع "اليوم السابع".
وأضافت: إن لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان المصري "لا ترى في هذا الفيلم الدعائي الأسود أي ملامح عمل فني مهني محترم، كما أنها لا ترى أن القناة القطرية، التي مولته وأذاعته التزمت بأبسط المعايير الإعلامية ومواثيق الشرف الدولية، وتؤكد اللجنة أن هذا العمل ينتمى بشكل صارخ وفاضح لنوعية الدعاية الرخيصة الموجهة، التي تسعى إلى تشويه سمعة الجيش العربي الوحيد الباقي في المنطقة، والمدافع عن شعوبها في مواجهة الإرهاب الأسود ومؤامرات القوى الخارجية الساعي لتفتيت المنطقة والسيطرة على ثرواتها ومقدراتها".
وأوضحت اللجنة "أن الأيادي القذرة في دولة قطر التي وافقت وساعدت على تنفيذ وعرض هذا الفيلم الرخيص في هذا الظرف الدقيق، الذى تتعرض فيه الأمة لمؤامرة دولية وإقليمية وتحتاج فيه إلى قواتها المسلحة وسواعد أبنائها، هذه الأيادي سوف تحرقها مؤامراتها ولن تنقذها وجود قواعد أجنبية على أراضيها، ومن المحزن أن القناة القطرية ومن  وراءها، سواء داخل قطر أو خارجها لا يعرفون قدسية الجيش الوطني وقيمته بالنسبة لأي شعب لأنهم بكل أسف لا يملكون جيشا ولا مؤسسة عسكرية وطنية  ذات تاريخ عريق، فقد تجردوا من فضيلة الانتماء وأداء شرف الخدمة العسكرية والشعور بالفخر والعزة والكرامة التي يحميها الجيش الوطني".
وتابعت "للأسف فإن هناك دويلات وكيانات هشة تعودت أن يحميها الأجنبي ولا تملك الدرع والسيف والحصن المنيع، الذى عرفته مصر وأنشأته وأرهبت به أعداءها منذ فجر حضارتها العظيمة".
وحذرت اللجنة من الآثار "الخطيرة لمثل هذه الأعمال الصبيانية، التي ترعاها أنظمة وجهات معروفة في المنطقة، كما تحذر على وجه الخصوص هذه الجهات من الدخول في عداء صريح مع الشعب المصري، الذي لن يسمح بالمساس بجيشه العظيم لما يعنيه ذلك من إساءة بالغة لكل بيت مصري له جندي يشارك في مهمة الدفاع النبيلة والمقدسة عن تراب الوطن، وبما يعنيه أيضا من استهانة بدماء شهداء الجنود المصريين الذين يقدمون أرواحهم فداء لكرامة الأمة وحماية لشعوبها".
وفي ختام بيانها، كتبت اللجنة: "إن لجنة العلاقات الخارجية إذ تشجب هذا العمل العدائي للمصريين، تعلن أنها بصدد دراسة سلسلة من الإجراءات الحازمة، ما لم تتوقف فورا إساءات القناة العميلة، وتؤكد أن نواب الشعب المصري لن يقفوا مكتوفي الأيدي وسوف يستخدمون كافة الأدوات القانونية والدبلوماسية للذود عن هيبة وسمعة الجيش المصري دفاعا عن تقاليده واحتراما لدماء شهدائه.. واحذروا غضب الشعب المصري".
وزارة الخارجية المصرية بدورها، دانت فيلم الجزيرة بشدة، واعتبره المستشار أحمد أبو زيد "عملا مفضوحا وركيكا يستهدف زعزعة ثقة المواطن المصري بجيشه الوطني".
وأضاف أبو زيد في حديث متلفز الأحد 27 نوفمبر/تشرين الثاني: "الجيش المصري جيش وطني تحدث عنه القرآن بأنه خير أجناد الأرض، وفيلم "الجزيرة" محاولة يائسة للتشكيك وزعزعة الثقة بالجيش المصري وهي محاولة مكتوب عليها الفشل قبل أن تبدأ".
هذا، وأثار فيلم "العساكر.. حكايات التجنيد الإجباري في مصر" الذي عرضته قناة "الجزيرة" القطرية مؤخرا أزمة جديدة في العلاقات بين الدوحة والقاهرة، لمست فيه الأخيرة إساءة "جديدة في مسلسل التطاول القطري على مصر".
ويشير الفيلم إلى قسوة التجنيد الإجباري في الجيش المصري، وسوء معاملة أفراد الجيش، كما يحكي رحلة شباب يتهيؤون للالتحاق بالخدمة الإلزامية منذ توقيع الكشف الطبي، حتى الانتقال إلى الوحدة العسكرية وإنهاء الخدمة والعودة مرة أخرى للحياة المدنية.
ويشتمل الفيلم حسب "الجزيرة" على "لقطات مسربة" من داخل وحدات الجيش زعم مخرج الفيلم أنه حصل عليها بطرقه دون الإشارة إلى هوية مصادرها.
كما يشير الفيلم إلى "تجاوزات وإهانات يتعرض لها الجندي المصري، ويعرض شهادات سلبية عن التجنيد الإجباري".
محرر الموقع : 2016 - 11 - 29
التعليقات لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارة الموقع
نهيب بقراء صفحتنا الالتزام بادب الحوار والرد والابتعاد عن استخدام الالفاظ والكلمات التي من شأنها الاساءة الى الاخرين وبخلافه سيتم حذف العبارة.