زار أربيل العراقية وكان بالقرب من مكتب للـCIA يوم الانقلاب.. معلوماتٌ جديدة عن الشرطي التركي قاتل السفير الروسي
    

كشفت السلطات التركية المختصة أن الشرطي التركي مولود ألتنتاش (222عاماً)، قاتل السفير الروسي في أنقرة آندريه كارلوف في الـ19 من ديسمبر/كانون الأول 2016، زار مدينة أربيل في العراق وكان بجوار مكتب لوكالة المخابرات الأميركية (CIA)، في الخامس عشر من يوليو/تموز 2016، وهو نفس اليوم الذي وقعت فيه محاولة الانقلاب الفاشلة بتركيا.

وأكدت السلطات وفقاً لما نشرته صحيفة "تقويم" التركية الإثنين 23 ديسمبر/كانون الأول 2016، أنها تمكنت من تعقب إشارة الهاتف الخاص بالقاتل بعدما نجح خبراؤها في فك شيفرة الهاتف بمساعدة الخبراء الروس.

وأكد الخبراء أن الإشارة المنبعثة من هاتف ألتنتاش انقطعت بعد وصوله لمدينة أربيل ومن ثم عادت بعد 7 ساعات من العاصمة التركية أنقرة.

وذكرت الصحيفة أن الشرطي مولود ألتنتاش، وهو أحد أفراد شرطة مكافحة الشغب في العاصمة أنقرة، كان أحد مستخدمي برنامج BYLOCK للمحادثة استخدمه قادة محاولة الانقلاب للتراسل بينهم، وفقاً لما تؤكده السلطات التركية.

وأشارت الصحيفة إلى أن الخبراء الروس تمكنوا من الوصول لقائمة الأرقام التي تواصل معها ألتنتاش خلال الأشهر التي سبقت حادثة الاغتيال.

خطة محكمة

من جانب آخر أفادت الصحيفة أن القاتل خطط لهجومه قبل 3 أيام من تنفيذه، حيث حجز غرفة في أحد الفنادق الواقعة خلف القاعة التي تواجد بها السفير الروسي، وقام بشراء بدلة رسمية من سوق قريب، مضيفة أنه عاد للفندق وقام بتجهيز نفسه للعملية.

مصير الجثة

وحول ما يتعلق بمصير جثته، أكدت صحيفة "خبر ترك" أن عائلة ألتنتاش لم تتقدم بطلب لدفن جثمان ابنها بالرغم من إطلاق سراح الشرطة التركية لأفرادها بعد أن احتجزتهم بعد الحادثة مباشرة.

وأشارت الصحيفة إلى أن سكان الحي الذي تقطنه عائلة ألتنتاش أكدوا أنهم فقدوا الاتصال بأفراد العائلة بعد أن أفرجت عنهم السلطات حيث أغلقوا هواتفهم واختفوا من الحي.

وفي تعليقه على الحادثة، أكد أوندر أتشجي مختار حي تشلتكجي الواقع في مدينة أيدن غرب تركيا، أنهم حاولوا التواصل مع أفراد عائلة ألتنتاش بعدما علموا بخبر الإفراج عنهم، لكن محاولاتهم باءت بالفشل.

ويضيف أتشجي أنهم لا يملكون أي معلومات عن مصير جثة قاتل السفير، كما أنهم لم يتلقوا أي اتصالات من عائلة وأقارب ألتنتاش بهذا الصدد.

وكانت السلطات التركية قد اعتقلت 6 من أفراد عائلة مولود ألتنتاش بعد أن أقدم على اغتيال السفير الروسي آندريه كارلوف بينما كان الأخير يشارك في افتتاح معرضٍ للصور في العاصمة التركية أنقرة.

محرر الموقع : 2016 - 12 - 23
التعليقات لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارة الموقع
نهيب بقراء صفحتنا الالتزام بادب الحوار والرد والابتعاد عن استخدام الالفاظ والكلمات التي من شأنها الاساءة الى الاخرين وبخلافه سيتم حذف العبارة.