قادة الشيعة يتحمّلون الوزر الأكبر في خراب العراق
    


: قادة الشيعة و لفقدانهم ألفكر الكوني الأصيل؛ لوحدهم يتحملون مسؤولية خراب و سقوط العراق ثانية, و قد أشرنا مرارا لذلك مع الأدلة: أن السيد عمار الحكيم؛ السيد العبادي؛ و فوقهم السيد العامري؛ لوحدهم يتحمّلون مسؤولية الفوضى و الدّماء و الخراب و الفساد الذي وقع و يقع الآن و حتى في زمن السيد عادل عبد المهدي و السيد الصدر يقف متفرّجاً على التل و هو يعلم إن الساكت على الظلم ظلم (حديث عن الرسول), أما السيد المالكي فقد إنتهت مهمته بعد خسارته للشعب .. و بات بضمن الأحتياط في تشكيلة الفريق الجديدة بعد أن إستهلك آخر شعار للدّعوة بلا نتيجة حيث بقي وحيداً مع راتبه التقاعدي ألدسم و بضع مليارات هنا و هناك .. و بذلك سيفسحون المجال للبعثيين و البدو و القومجية و العربنجية ليحكموا العراق ثانية بآلحديد و النار و القبور الجماعية لكن بغطاء آخر و كما كان الوضع زمن صدام, و بما أنهم لم يعد بإمكانهم كسب ودّ الشيعة المظلومين في زمنيّن لدعمهم؛ لذلك ليس أمامهم إلا مقاومة المتظاهرين و معالجتهم لدرأ الخطر الأكبر القادم ..
طبعا ألمرجعية الدينية حفظها الله لا تعلم و قد لا تدرك التفاصيل على ما يبدو  لكل هذا الخراب و المصير الأسود.؟
وكما ستشهدون في الفيدو أدناه بآلأضافة لأدلتنا التي قدّمناها لكم سابقا:
https://www.facebook.com/mohammed.alammary/videos/3433418990023276
Mohammed
هاشم الكندي عبدالمهدي وضع حلول للعراق وتم إسقاطه
www.facebook.com

محرر الموقع : 2020 - 07 - 31