اطلاق موقع على الانترنت للشاعـر والكاتب المسرحي العراقي الراحل مـصـطـفى عـبـدالله ( 1947-1989)
    

خالد العلي

------------------------------------------------

رحل مصطفى عبداللّة مبكراً، تاركا خلفه أرثاً أدبياً ثرياً شملَ شعرا ومسرحيات وسيناريوهات، وجد قسم منه طريقه للنشر والأنتاج، وقسم آخر تركه الراحل ملفاتٍ بخط يده، ومن هنا جاءت فكرة أطلاق موقع الكتروني تحت العنوان :

http://www.mustafa-abdullah.com

يحوي الكثير من نتاجاته، كأمانة وتوثيق ، ساعين لأن يشمل ما بحوزتنا من مواد تخص الفقيد: شعرا، ومسرحيات، وسيناريوهات، ورسائل والبوم صور، وكذلك ما  كتب عنه ... وسواها من مواد، ظنناها مفيدة على طريق الحفظ من جهة، وإطلاع القراء من جهة ثانية،  مع توضيحات بشأن ما تم نشره من شعـرٍ، وما تم أنتاجة سينوريهات لبضعة افلام.

     تتوزع ابواب الموقع على : السيرة الذاتية للفقيد، ديوان "مكاشفات بعد الرحيل"  الصادر عن دار المدى، ديوان "الأجنبي الجميل" الذي اصدرته وزارة الثقافة العراقية، اضافة الى مجموعة شعرية لم تنشر لا في الديوان الاول، ولا الثاني،  يعود تاريخها للفترة الممتدة من 1966-1989 مع التنويه الى  ان قسماً من قصائد هذه المجموعة سبق وأن تم نشرها في بعض الصحف والمجلات العراقية والعربية .. كما أرتأينا في باب المسرحيات والسيناريوهات  التي لم تنشر سابقاً ، طبعها بـ " الوورد" تعميما للفائدة المرتجاة .

     اما  حول  ما كُتب عن مصطفى عبد الله ، فهناك مؤلفان:  الأول اطروحة ماجستير عن فنّه الشعريّ،  للأستاذ رياض مصطفى عبداللّة الماضي، والكتاب االثاني عن سيرة الراحل ، للاديب البصري الأستاذ ناظم عبدالوهاب المناصير، الموسوم " نهر لا يملُ الجريان " ..  بالاضافة الى العديد من المقالات التي أستطعنا جمعها وتوثيقها . كما  خصصنا باباً تحت تسمية "وثائـق" ويشمل بعض الرسائل الأخيرة من، والى، الراحل الفقيـد ، وعددا  من وثائقة الشخصية الى جانب صور مختارة .

    وهنا، في ختام هذه السطور، لا يجوز لنا  ان ننسى  الاشارة الى الجهد  الكبير والممّيز ، والذي تفضل به مشكورا  الصديق والأخ العزيز، الشاعر المبدع  عبدالكريم كاصد ، في أختيار وتبويب ، قصائد مجموعة "الأجنبي الجميل" الشعرية، وتنقيحها، والتي صدرت  عن وزارة الثقافة العراقية عام 2004 .

محرر الموقع : 2021 - 02 - 20