الاتحاد الاوربي يزيد حجم المساعدات المقدمة لنشر الاستقرار في العراق بأكثر من 60 مليون يورو
    

تبنت المفوضية الاوربية اليوم حزمة الاستقرار البالغة 60.4 مليون يورو لدعم العراق بعد تحرير المناطق التي سيطر عليها داعش اذ لا زال العراق يواجه تحديات انسانية وتحديات في الامن والاستقرار والمصالحة. ويأتي هذا التمويل اضافة للمساعدات الانسانية التي قدمها الاتحاد الاوربي للعراق وغير ها من المساعدات المالية التي بلغت حتى الان 608.4 مليون يورو منذ بداية الازمة.

 

لقد صرحت الممثلة العليا ونائبة الرئيس فيديريكا موغيريني "اننا في هذه المرحلة المهمة من تاريخ العراق ، نقف الى جانب الشعب العراقي والسلطات العراقية ، فقد اظهروا شجاعة وقوة في حربهم ضد داعش وان الاتحاد الاوربي على اهبة الاستعداد لمساعدتهم في بناء مستقبل العراق في ما بعد داعش . سنستمر في نشر الاستقرار في المناطق المحررة بتحسين الابعاد السياسية والانسانية والامنية والتنموية. ان من الشروط الواجب توفرها لتحقق المصالحة ان يعود النازحون لديارهم وان يتحقق الاستقرار الطويل الامد في العراق."

وصرح مفوض التعاون والتنمية الدولية نيفين ميميكا "ان تحرير الموصل والمناطق الاخرى التي كانت بقبضة داعش هو الخطوة  الاولى تجاه تحقيق السلام. ان الاتحاد الاوربي يقدم الدعم لاحتياجات ملايين العراقيين ولن يقف عند هذا الحد بل سيستمر بتقديم المساعدة في جهود نشر الاستقرار وتعزيز التنمية في العراق."

وتضم حزمة الاستقرار 50.4 مليون يورو للمساعدة على اعادة الخدمات الاساسية واصلاح البنى التحتية العامة وكذلك لاعادة الحياة للنشاط الاقتصادي من خلال تقديم منح للمشاريع الصغيرة. سيتم هذا من خلال مؤسسة التمويل لدعم الاستقرار التابعة لبرنامج التنمية في الامم المتحدة والتي تعمل في االمناطق التي حُررت مؤخراً في محافظات الانبار وصلاح الدين وكركوك ونينوى وديالى. لقد تمكن 2.2 مليون عراقي نازح من العودة الى ديارهم والفضل يعود للمشاريع التي نُفذت هناك اذ بلغت اكثر من 1.200 مشروع.

وتضم الحزمة كذلك 10 ملايين يورو اضافية للاستمرار في تسهيل عملية تنظيف الاراضي التي تعرضت للتلوث من المتفجرات ، وسيتم هذا عن طريق جهاز مكافحة الالغام في الامم المتحدة. سيساعد هذا الامر على خلق ظروف تسمح بعودة آمنة وطوعية لاكثر من 3 ملايين نازح. عَمَلَ جهاز مكافحة الالغام في الامم المتحدة وبتنسيق الاتحاد الاوربي خلال العام ونصف الماضي على مسح وتنظيف اكثر من 1.8 مليون متر مربع من الارض في وحول الفلوجة وحوالي 160 الف متر مربع في محافظة الانبار.

 

الخلفية

ان الاتحاد الاوربي شريك طويل الامد للعراق وهما يتعاونان في مجال الاستقرار واجندة الاصلاح السياسي والامني. ولقد عمل الاتحاد الاوربي على قيادة الجهود الدولية الانسانية والتنموية في ازمة العراق مستجيباً بذلك للازمة الانسانية وداعماً للاستقرار والتنمية في العراق. ففي عام 2017 فقط ستصل قيمة الدعم الكلي الذي قدمه الاتحاد الاوربي للعراق الى 241 مليون يورو تتوزع بين الاستجابة للازمات الانسانية وبين الاحتياجات التنموبة طويلة المدى.  

في 18 ايلول 2017 تم تخصيص 10 ملايين يورو لتحسين امكانية الحصول على الخدمات الموحدة والفرص الاقتصادية ويشمل هذا الصحة والتعليم والوظائف والنشاطات الجالبة للدخل للنازحين وللمجتمعات التي تستضيفهم.

 

محرر الموقع : 2017 - 10 - 12