منظمة دولية: عدد العائدين إلى مناطقهم تجاوز أعداد النازحين العراقيين لأول مرة
    

قالت المنظمة الدولية للهجرة في العراق، إن "عدد العائدين إلى مناطقهم الأصلية تجاوز عدد النازحين في البلاد، لأول مرة منذ بداية الأزمة في العراق في عام 2013".

وكشفت المنظمة، في بيان لها، أنه "على مدى السنوات الأربع الماضية، تأثر البلد بشدة جراء صراعه مع تنظيم داعش الإرهابي، ما أدى إلى نزوح ما يقرب من ستة ملايين شخص"، مشيرةً إلى "إعلان رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، انتصار العراق في معركته ضد داعش العام الماضي".

كما حددت المنظمة الدولية للهجرة في العراق، وهي وكالة الأمم المتحدة للهجرة، عدد العائدين إلى مواطنهم الأصلية "بنحو 3.2 مليون شخص، في حين ما زال هناك 2.6 مليون نازح".

وأردفت المنظمة في بيانها، أنه "عقب تحسن الوضع الأمني في المناطق المستعادة، عاد عدد كبير من العراقيين النازحين إلى مواقعهم الأصلية، حيث عادوا بصورة أساسية إلى كل من محافظة الأنبار بنسبة (38 في المئة، أي أكثر من1.2 مليون شخص)، نينوى (30 في المئة، أي حوالي 975 ألف شخص)، وصلاح الدين بنسبة (14 في المئة، أي ما يقرب من 460 ألف شخص)"، وكانت هذه المحافظات الثلاث هي الأكثر تضرراً من احتلال داعش، وتمثل 86 في المئة من السكان النازحين الحاليين في البلد.

يشار إلى أنه بعد فترة وجيزة من بدء عملية استعادة الموصل في أكتوبر/ تشرين الأول، قامت المنظمة الدولية للهجرة في العراق بتشييد موقعين للنزوح في حالات الطوارئ، أحدهما في "الحاج علي" والآخر في القيارة، لإيواء 110 آلاف نازح، وأنشئت هذه المواقع بالشراكة مع وزارة الهجرة والمهجرين العراقية.

ولا تزال تلك المواقع تأوي أكثر من 71 ألف نازح، يتلقون مجموعات الإغاثة والخدمات الطبية والدعم النفسي والاجتماعي من المنظمة الدولية للهجرة، كما يتلقون مجموعات متنوعة من الخدمات الأخرى من الشركاء الآخرين في المجال الإنساني.

محرر الموقع : 2018 - 01 - 12