واشنطن تحذر أوروبا من تخفيف العقوبات على روسيا
    
حذر مسئول أمريكي كبير أمس الثلاثاء، بروكسل من تخفيف العقوبات على روسيا، لأن موسكو تمثل "تهديدًا يتعاظم على الدوام"، حسب قوله.
وكان الاتحاد الأوروبي تبنى سلسلة عقوبات بعد ضم القرم إلى روسيا، وتورط موسكو في زعزعة استقرار أوكرانيا، لكن العديد من الحكومات ومنها إيطاليا والنمسا، تطالب برفع العقوبات عن روسيا.
وأعلن معاون وزير الخارجية الأمريكي ديفيد تيسلر، في تصريحات صحفية في بروكسل، التحضير لعقوبات أمريكية جديدة ضد موسكو، إثر محاولة تسميم عميل روسي مزدوج سابق في إنجلترا في مارس 2018.
وشدد تيسلر على أن نجاح العقوبات مرهون بمدى التنسيق مع أوروبا.
وأدى المسئول الأمريكي جولةً في العواصم الأوروبية للدفاع عن الموقف الأمريكي.
وقال: "يجب أن تبقى عقوباتنا حازمة حتى نرى تغييرًا في سلوك موسكو الأمر الذي نريده جميعًا".
وأضاف "لا نعتقد أن هناك مبررًا لتخفيف العقوبات قبل تغيير كامل في السلوك، وتنفيذ كامل للتعهدات الروسية".
وأوضح المسئول الأمريكي، أنه زار أخيرًا النمسا أين يعلن حزب يميني متشدد عضو في الائتلاف الحاكم مساندته للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ويدعو لرفع العقوبات عن روسيا.
وقال تيسلر، إن "التهديد الروسي يتعاظم رغم العقوبات الأمريكية والأوروبية".
وأضاف "الأمر لا يتعلق عندنا بنقاش نظري.. بل بتهديد واضح وعلينا محاربته".
وتشمل العقوبات الأوروبية ضد روسيا خاصةً "لائحة سوداء" من 155 شخصًا، و44 كيانًا يشمله تجميد أرصدة، وقيود سفر.
محرر الموقع : 2018 - 11 - 06