"السترات الصفراء" تدخل أسبوعها الثامن وتدعو إلى مسيرتين كبيرتين بباريس
    
تستعد حركة السترات الصفراء لاحتجاجات جديدة اليوم في تحد سافر للحكومة التي قدمت تنازلات في محاولة لاحتواء الأزمة.
ودعت الحركة إلى تعبئة ثامنة اليوم السبت من خلال تحركين كبيرين في العاصمة، هما مسيرة من مقر البلدية إلى الجمعية الوطنية، وتجمع في جادة الشانزليزيه التي كانت مركزا للاحتجاجات في أيام التعبئة السابقة.
وشهدت السبت الماضي احتجاجات كثيفة شارك خلالها 12 ألف متظاهر في جميع أنحاء فرنسا، وفقا لإحصائية لوزارة الداخلية الفرنسية. 
وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أعلن في 10 ديسمبر الماضي عن مجموعة من التدابير لاحتواء الأزمة في مقدمتها زيادة الحد الأدنى للأجور مئة يورو، كما وعد في كلمته إلى الفرنسيين بمناسبة رأس السنة في 31 ديسمبر بإعادة فرض "النظام الجمهوري".
إلا أن هذه التدابير لم تنجح في احتواء الأزمة بل وصفت المعارضة كلمة ماكرون في رأس السنة "بالمستفزة"، معتبرة أنها مثلت مزيدا من التحدي للمحتجين.
وحذرت لجنة "فرنسا الغاضبة" الممثلة للمحتجين في رسالة مفتوحة إلى الرئيس تم بثّها مساء الخميس بأن "الغضب سيتحول إلى حقد إذا واصلت أنت وأمثالك اعتبار عامّة الشعب مجرّد بائسين ومتسولين وعديمي القيمة".
محرر الموقع : 2019 - 01 - 05