وزير الهجرة والمهجرين يباشر عمله في الوزارة ويدق الناقوس الإنساني : ملف المهجرين مسؤولية وطنية علينا جميعاً
    

باشر وزير الهجرة والمهجرين السيد نوفل بهاء موسى عمله يوم امس السبت في مقر الوزارة بالعاصمة بغداد، بادئاً عهده بجدية وحزم، دعا الوزير الجهات ذات العلاقة إلى تحمل مسؤوليتها الوطنية باتجاه استكمال النصر العراقي بعودة الأسر إلى منازلهم  .

 

 وذكر بيان ورد لـ"صوت الجالية العراقية " بأن موسى خلال الاجتماع الأول الذي ترأسه بحضور وكيل الوزارة والمدراء العامين رفض أية عودة قسرية للعراقيين اللاجئين في الخارج. وفيما يخص الأسر النازحة، أكد الوزير على ضرورة الإسراع لتأمين متطلباتهم الملحّة، وأولها مادة النفط الأبيض للنازحين في المخيمات وذلك بالتنسيق مع وزارة النفط. هذا فضلاً عن توفير المساعدات والاحتياجات الضرورية العاجلة لهم.

 

وأضاف ان وزارته ستعمل على تأمين عودة كريمة للأسر النازحة بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة مشدداً على ان استكمال النصر يكون بإنصاف الذين ظلمتهم الحرب وأخرجتهم من مناطقهم ، وأكد أن عودة العيش الهانئ لهم هي مسؤولية في أعناق كل من يتولى مهام في مرحلة العراق ما بعد الحرب.

 

 وفي ختام الاجتماع أعرب الوزير عن أمله بتكاتف الأيادي للنهوض بواقع الوزارة وتلبية المتطلبات الضرورية لكوادرها لغرض دعم فئات عنايتها من المهجرين والنازحين والمهاجرين ومن ضمنهم العائدين إلى مناطقهم المحررة من خلال توفير المخصصات المالية اللازمة لهم وبحسب تصنيفاتهم. كلام الوزير اتى بعد الإشادة بالدور البطولي للقوات الأمنية بكافة صنوفها في حفظ العراق وتحرير المحافظات التي تعرضت لسيطرة عصابات داعش الإجرامية إضافة إلى تأمينها المناطق المحررة لإعادة العائلات النازحة إلى مساكنها الأصلية.

محرر الموقع : 2019 - 01 - 12