المخابرات السويدية تحذر: سيناريو التهديد والخطر ضد السويد آخذ بالتوسع
    

حذر جهاز الأمن، سابو، (المخابرات السويدية) من أن سيناريوهات التهديدات والمخاطر ضد السويد أخذة بالتوسع، وتختلف عما كانت عليه قبل بضعة سنوات.

 وقال بيان صحفي لسابو، يسبق عرضه المقرر اليوم للتقرير السنوي حول الأمن في السويد للعام 2018 إن السويد تواجه تهديدات متزايدة من القوى الأجنبية والبيئات المتطرفة، التي تتطور في المجتمع السويدي.

وأكد السكرتير الصحفي في سابو غابرييل فيرنشتيت، “أن التهديدات ضد السويد أوسع نطاقًا وتبدو مختلفة عما كانت عليه قبل بضع سنوات، مما يزيد من الحاجة إلى أنشطة وقائية أكثر حماية في المجتمع”.

وأشار إلى تعاون وثيق ومتابعة حثيثة في هذا الإطار بين سابو وأكثر من مئة هيئة وسلطة في البلاد.

وكتب سابو في بيانه أيضاً، أن الدول الأخرى تريد التأثير على السويد لتحقيق أهداف سياستها الأمنية، دون إثارة أي نزاع عسكري.

ويلاحظ Säpo أن الهجمات الإلكترونية هي بعض من تلك الأساليب المستخدمة.

من جهته قال الرئيس التنفيذي لجهاز الأمن سابو، كلاس فريبيرغ ، “إنه في السنوات الأخيرة ، شهدنا على وجه الخصوص أن روسيا تطور قد راتها التأثرية على الدول الأخرى وهذا ما يخلق الحاجة إلى زيادة قدرة كل من شرطة الأمن والسلطات الأخرى المسؤولة عن مكافحة الجريمة وغيرها من الأنشطة”.

الكومبس

محرر الموقع : 2019 - 03 - 14