"الناتو" يبدي استعداده للترحيب بانضمام شمال مقدونيا
    


قال الأمين العام لحلف الشمال الأطلسي "ناتو"، ينس ستولتنبرغ، إن الحلف بات مستعداً للترحيب بشمال مقدونيا كعضو فيه.


جاء ذلك في بيان مشترك، مساء الاثنين، عقب لقائه برئيس وزراء شمال مقدونيا، زوران زائيف، في العاصمة سكوبيه.

وأشاد ستولتنبرغ بشمال مقدونيا لإجرائها الإصلاحات اللازمة لانضمامها إلى الحلف العام المقبل.

وهنأ ستولتنبرغ رئيس الوزراء زئيف على حل مشكلة الاسم مع اليونان، مؤكداً أن هذا سيوفر عضوية شمال مقدونيا في الناتو.

وشدد ستولتنبرغ على ضرورة مواصلة سكوبيه الإصلاحات في مجالات مثل سيادة القانون والأمن والدفاع ، لافتاً إلى أن الدول الأعضاء في الناتو ستقدم الدعم والمساعدة في هذا الاتجاه.

بدوره، قال رئيس الوزراء المقدوني زئيف، إن بلاده ستصبح "جزءاً لا يتجزأ" من المجتمع الأطلسي، وأن شمال مقدونيا مستعدة لتصبح حليفاً آمناً وموثوقاً به.

وفي يونيو/ حزيران الماضي، وقعت سكوبيه مع أثينا، اتفاقاً لتغيير اسم مقدونيا إلى "جمهورية شمال مقدونيا"، ما وضع حداً لنزاع استمر لعقود وأثار احتجاجات على جانبي الحدود.

وبعد استقلال مقدونيا عن يوغوسلافيا السابقة، في 1991، رفضت اليونان اعتماد اسم جارتها الجديدة.

وتقول اليونان، التي تضم إقليماً اسمه مقدونيا، إن اسم جارتها (مقدونيا) يعني المطالبة بالسيادة على أراضٍ يونانية.

وشكل الخلاف عقبة أساسية أمام بدء مفاوضات سكوبيه للحصول على عضوية كل من الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي (الناتو)، بسبب الرفض اليوناني.

 
محرر الموقع : 2019 - 06 - 04