بالصور.. أمطار غزيرة بمنطقة عرفة واستبدال كسوة الكعبة المشرفة
    

شهدت منطقة عرفة في مكة المكرمة هطول امطار غزيرة.

واحتشد أكثر من مليوني حاج على صعيد عرفات، يوم السبت، لأداء ركن الحج الأعظم حتى غروب الشمس.

و ” توافدت أعداد غفيرة من الحجاج إلى جبل عرفات، بعدما أمضى أغلبهم ليلتهم في منى، فيما يعرف بيوم التروية.

وتسير التدابير الأمنية، التي اتخذتها الجهات المسؤولة في المملكة السعودية، وفق المخطط له، حيث جرى نشر أعداد مهمة من العناصر الأمنية في كل المرافق، كما تطوف الطائرات المروحية في سماء عرفات لمراقبة تحركات الحجاج.

وتوقعت هيئة الأرصاد السعودية أن تكون السماء، اليوم، غائمة جزئيا تتخللها سحب رعدية ممطرة مصحوبة برياح نشطة على المرتفعات.

وفي يوم عرفات، الذي يوافق التاسع من ذي حجة، يمضي الحجاج وقتهم في العبادة وذكر الله والتلبية أملا في التطهر من ذنوبهم والاستجابة لدعواتهم. “وعند مغيب الشمس سوف ينتقل الحجاج إلى مزدلفة.

وسيبيت الحجاج في مزدلفة، حيث سيجمعون الجمرات، التي سيلقونها يوم العيد وخلال أيام التشريق الثلاثة.

إجمالي عدد الحجاج القادمين إلى مكة

أعلنت الهيئة العامة للإحصاء أن إجمالي عدد الحجاج القادمين إلى مكة المكرمة من الداخل والخارج حتى الساعة الـ 9 من مساء امس بلغ (2.096.023) حاجاً وحاجة.

وأوضحت الهيئة أن العدد لا يشمل حجاج الداخل من مكة المكرمة، حيث ستٌعلن الهيئة عنهم صباح التاسع من ذي الحجة .

وكان قد أعلن مدير الأمن العام في السعودية، الفريق أول ركن خالد بن قرار الحربي، مساء الجمعة، وصول أكثر من مليون و100 ألف حاج إلى منى وبلوغ نحو 100 ألف حاج عرفات، وذلك قبل ساعات من أداء أهم ركن من الحج، يوم السبت.

وأوضح الحربي، في تصريح له من مركز القيادة والسيطرة في منى، أن حركة تفويج الحجاج من مكة المكرمة إلى منى لقضاء يوم التروية اتسمت بالانسيابية الكاملة على كافة المحاور.

وأبرز المتحدث أن حركة تفويج الحجاج كانت اعتيادية بشكل كامل، لافتا إلى “وصول أكثر من مليون و100 ألف حاج إلى منى ووصول حوالي 100 ألف حاج إلى عرفات، فيما يتبقى حدود 800 ألف حاج  لتصعيدهم السبت إلى صعيد عرفات مباشرة” .

كما أوضح أن الحالة الأمنية بين الحجاج “مطمئنة ولم تسجل أي حالة تعكر صفو الحجاج وأمنهم واستقراراهم”.

وكشف الحربي أن “الخطط تنفذ وفق ما رسم لها ويتوقع أن تكون خطة التصعيد ليوم السبت إلى عرفات في وقت قياسي” معبرا عن تفاؤله بأن يكون حج هذا العام متميزا بكل المقاييس.

استبدال كسوة الكعبة المشرفة

شارك 160 فنيا في مراسم استبدال كسوة الكعبة المشرفة القديمة بأخرى جديدة، مساء الجمعة، بإشراف الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبد الرحمن بن عبد العزيز السديس.

وأفاد وكيل الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام أحمد بن محمد المنصوري، أنه تم إنزال الكسوة القديمة للكعبة، وإلباسها الكسوة الجديدة، والمكونة من أربعة جوانب مفرقة وستارة الباب، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء السعودية “واس”.

وأوضح المنصوري أن الكسوة تتوشح من الخارج بنقوش منسوجة بخيوط النسيج السوداء (بطريقة الجاكارد) كتب عليها لفظ (يا الله يا الله) (لا إله إلا الله محمد رسول الله) و(سبحان الله وبحمده) و(سبحان الله العظيم) و(يا ديان يا منان). وتتكرر هذه العبارات على قطع قماش الكسوة جميعها.

وأفاد أن عدد قطع حزام كسوة الكعبة المشرفة يبلغ 16 قطعة، بالإضافة إلى ست قطع و12 قنديلا أسفل الحزام وأربع صمديات توضع في أركان الكعبة وخمس قناديل (الله أكبر) أعلى الحجر الأسود، إلى جانب الستارة الخارجية لباب الكعبة المشرفة.

وأشار إلى أن الكسوة تستهلك نحو (670) كيلو غراما من الحرير الخام الذي تتم صباغته داخل المجمع باللون الأسود، و120 كيلو غراما من أسلاك الذهب و100 من أسلاك الفضة.

وأشار إلى أنه يعمل في مجمع الملك عبد العزيز لكسوة الكعبة المشرفة قرابة (200) صانع وإداري، جميعهم من المواطنين المدربين والمؤهلين والمتخصصين.

Resized Image

Resized Image

 

محرر الموقع : 2019 - 08 - 10