خطط أمنیة لـ “الأضحی”، ودعوات لاستغلال العيد لإنهاء التوترات
    

اعلنت فی انحاء العراق خطط أمنية خاصة بعيد الاضحى المبارك، کما اوصى رئيس اركان الجيش، بالحيطة والحذر الشديدين لتفويت الفرصة على أعدائنا من التنظيمات الارهابية بأستغلال الفرحة، كما جاءت دعوات من الساسة بالعراق لإستغلال فرصة العيد لإنهاء جمیع التوترات .

واوصى رئيس اركان الجيش الفريق اول الركن عثمان الغانمي، بالحيطة والحذر الشديدين لتفويت الفرصة على أعدائنا من التنظيمات الارهابية بأستغلال الفرحة والغفلة لتنفيذ مآربهم في خرق الامن والاستقرار وأرباك فرحة المواطنين في العيد.

کما اعلنت قيادة عمليات بغداد، ان “بمناسبة حلول عيد الأضحى، ومن أجل تأمين الحماية للمراقد المقدسة، ودور العبادة، والمتنزهات، والأسواق العامة، وأماكن رياض الأطفال أعدت قيادة عمليات بغداد خطة أمنية خاصة بهذه المناسبة، واتسمت هذه الخطة بالمرونة، وعدم وجود قطع للطرقات”، مضیفة “تهيب القيادة بالأخوة المواطنين التعاون مع القوات الأمنية، وعدم ترويج الإشاعات المغرضة، وعدم استعمال الألعاب النارية التي تسبب إصابات، متمنين للجميع عيداً مباركاً، وكل عام وأنتم بخير”.

بالسیاق نفذ اللواء الثاني بالحشد الشعبي، انتشارا أمنيا ضمن خطة حماية الزائرين المتجهين الى النجف الاشرف خلال ايام عيد الاضحى المبارك، و“انتشرت قوات اللواء في ثلاثة خطوط وهي الخط الاستراتيجي والطريق القوسي وتأمين مقبرة وادي السلام، بالاضافة لانتشارها في محور البادية الذي يشمل الخندق الأمني وقاطع ابراج المراقبة المحيط بمدينة النجف الاشرف بعمق ٣٥ كم وبامتداد يصل الى اكثر من ١٠٠ كم”.

من جانبه قال المتحدث الإعلامي لقيادة الشرطة بابل العميد عادل الحسيني، إن “خطة أمنية شاملة وضعت لتأمين الأماكن الحيوية والحدائق ومدن الألعاب والمزارات الدينية ودور العبادة التي يرتادها المواطنون خلال عيد الأضحى المبارك بمشاركة أكثر من 20 ألف عنصر امني، لافتا أن “الخطة تركزت على تكثيف الجهد الاستخباراتي والمروري وزيادة تسيير الدوريات الآلية والراجلة ضمن الأحياء السكنية، والطرق الخارجية لحماية الزائرين الوافدين الى مدينتي النجف الاشرف وكربلاء المقدسة من المحافظات التي تمر عبر بابل”.

هذا وأعلن قائد عمليات ديالى للحشد الشعبي طالب الموسوي، عن إعداد خطة أمنية خاصة بعيد الاضحى المبارك في قاطع المسؤولية، فيما أكد التنسيق مع الجيش والشرطة لإحكام السيطرة على مداخل المدن ومخارجها.

فیما أعلن رئيس اللجنة الامنية في مجلس محافظة ديالى صادق الحسيني، عن مشاركة الحشد الشعبي في 7 قواطع ضمن خطة عيد الاضحى الامنية، مشیرا إن “اكثر من 1000 منتسب من تشكيلات الحشد الشعبي ستشارك في خطة عيد الاضحى الامنية”.

بصعید متصل اكد قائد شرطة ديالى اللواء فيصل العبادي، ان” خطة عيد الاضحى الامنية ستعتمد ستراتيجية الاطواق المتعددة لحماية الاهداف المرسومة ضمن الخطة والتي ستشمل المراقد الدينية والمقابر والمناطق السياحية والمتنزهات”.

إلی ذلك اطلق قائد شرطة واسط اللواء علاء غريب الزبيدي، انه” سعياً منا لخلق الأجواء الآمنة لأبناء محافظة واسط وهم يحتفلون بعيد الأضحى المبارك ولديمومة أفراحهم بأيام العيد فقد عقد قائد شرطة واسط في مقر مديرية شرطة محافظة واسط مؤتمرا امنيا موسعا بحضور المحافظ ورئيس اللجنة الامنية العليا محمد جميل المياحي ورئيس اللجنة الأمنية في مجلس المحافظة صاحب الجليباوي وكافة مدراء الأجهزة الأمنية والرقابية ومعاوني القائد ومدراء الأقسام وآمري الأفواج وآمري السيطرات وضباط المراكز وضباط المكافحة”.

طقس العراق

قالت هيئة الأنواء الجوية والرصد الزلزالي في العراق، ان طقس الأثنين “فيكون مشمساً حاراً مع ارتفاع بدرجات الحرارة في الوسط عن اليوم السابق، وحاراً مع ظهور بعض السحب في الشمال مع ارتفاع قليل بدرجات الحرارة، ويكون مشمساً شديد الحرارة في الجنوب دون تغير في درجات الحرارة”، مشیرا الى ان “طقس الثلاثاء فيكون مشمساً شديد الحرارة مع ارتفاع قليل بدرجات الحرارة ويكون طقساً حاراً مع ظهور السحب في أماكن متعددة منها مع ارتفاع قليل بدرجات الحرارة، ويكون مشمساً شديد الحرارة مع ظهور بعض السحب في بعض الأماكن مع ارتفاع قليل بدرجات الحرارة”.

بدورها اعلنت المديرية العامة للانواء الجوية والرصد الزلزالي في اقليم كوردستان، ارتفاع درجات بشكل ملفت خلال ايام عيد الاضحى، بسبب فصل الحر السنوي، مبینا”فان اعلى درجة حر خلال ايام العيد سيتم تسجيلها في مدينة كركوك، حيث ستصل درجة الحر الى 48 درجة مئوية، وان ادنى درجة حر سيتم تسجيلها في مدينة دهوك بـ 42 درجة مئوية.

دعوات لإستغلال فرصة العيد لإنهاء التوترات

قال رئيس الجمهورية برهم صالح في تغريدة على حسابه تويتر: “أتقدم إليكم بأسمى التبريكات بمناسبة عيد الأضحى المبارك، ونستذكر معا شهداء الوطن ونتطلع لأن يكون الاعمار والقضاء على الفساد، وتوفير فرص العمل والخدمات، أعيادنا المقبلة، من خلال حماية النصر ضد الارهاب وإنجاز الاصلاح وبناء الحكم الرشيد، كل عام وأنتم والأهل بألف خير”.

کما هنأ رئيس حكومة إقليم كردستان مسرور البارزاني، مسلمي كردستان والعراق والعالم، بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك، معربا عن تمنياته بأن تكون هذه المناسبة المباركة فرصةً لإنهاء جميع التوترات والإشكالات التي تعاني منها المنطقة.

‎ هذا ودعا رئيس المنبر العراقي اياد علاوي الى” استثمار هذه المناسبة الكريمة لتكون مفتاحاً لتحقيق الاستقرار واتمام الوحدة الوطنية والخروج من مأزق المحاصصة والتهميش والاقصاء وانهاء التوترات الاقليمية وإحلال السلام والوئام في عالمنا الاسلامي والعربي وانتهاء شرور الحروب ووقف التدخل في الشؤون الداخلية للدول واحترام سيادتها”، مؤکدا على” ضرورة ان تكون هذه الايام فرصةً لتعزيز وحدة وتماسك ابناء شعبنا، وانطلاقة مهمة الى الامام بالنسبة للمجتمع العراقي الموحد”.

بالسیاق دعا رئيس البرلمان السابق سليم الجبوري، الحكومة الى الافراج عن المعتقلين وإنهاء ملف النازحين، متابعا: “أنتهز الفرصة لدعوة الحكومة الاتحادية بهذه المناسبة إلى الإفراج العاجل عن المعتقلين الأبرياء وإنهاء ملف النازحين وإعادتهم إلى مناطقهم وتأهيلها بتوفير الخدمات وتعزيز استقرارها الأمني والمجتمعي، سائلاً المولى الكريم ان يحفظ العراق وشعبه العظيم وشعوب المنطقة والعالم أجمع وأن يرحم الشهداء ويمن بالعافية على الجرحى”.

محرر الموقع : 2019 - 08 - 10