النزاهة تفتح تحقيقا في عقود القنابل المسيلة للدموع
    

اكد مصدر مطلع، عزم هيئة النزاهة على فتح تحقيق في عقود قنابل الغازات المسيلة للدموع التي ابرمت مع الشركات البلغارية للسلاح.

وأفاد المصدر في تصريح نقلته جريدة الصباح، اليوم، الثلاثاء، (5 تشرين الثاني 2019)، بان "هيئة النزاهة شرعت بفتح التحقيقات في عقود قنابل الغازات المسيلة للدموع التي استخدمت مؤخرا في عمليات تفريق المتظاهرين، فضلا عن العقود التي أبرمت مع شركات السلاح البلغارية".

وكانت منظمة العفو الدولية قد دعت في وقت سابق الحكومة العراقية الى وقف استخدام نوعين من القنابل المسيلة للدموع كونها "تقتل المتظاهرين بدلا من تفريقهم"، مؤكدة ان هذه القنابل يبلغ وزنها "10 اضعاف" القنابل المسيلة للدموع العادية.

واضافت ان "جميع الأدلة تشير إلى قيام قوات الأمن العراقية بقذف هذه القنابل (العسكرية) على المتظاهرين في بغداد، مستهدفة على ما يبدو رؤوسهم أو اجسادهم من مسافة قريبة، ما ادى لنتائج مدمرة".

محرر الموقع : 2019 - 11 - 05