خشية من انفجار الوضع بالعراق ودعوات للحظر الاجباري وسط تسجيل إصابات جديدة بكورونا
    

اعلنت مفوضية حقوق الانسان في العراق، خشيتها من انفجار الوضع وانتشار الوباء، فيما دعت الجهات المختصة الى فرض الحظر الاجباري على المواطنين، وأعلنت وزارة الصحة، عن تسجيل 50 إصابة جديدة بفايروس كورونا في العراق.

وقالت وزارة الصحة العراقية، إن “مختبرات الوزارة اكدت تشخيص ٥٠ اصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد في العراق، بينها حالتان في الرصافة وواحدة في مدينة الطب و11 في البصرة”.

وأضاف البيان أن “تم تسجيل اربع حالات في نينوى و3 في كربلاء و13 في النجف وثماني في السليمانية و6 في أربيل وواحدة في كل من ديالى ودهوك”، مشيرة الى “تسجيل ٤ وفيات جديدة (٢ في كربلاء وواحدة في البصرة والرابعة في السليمانية)”.

ولفت البيان الى “تسجيل ١٣ حالة شفاء جديدة (٩ في السليمانية وحالة واحدة في الكرخ والبصرة وحالتين في النجف)”، مؤكدا أن “مجموع الإصابات المشخصة في العراق: ٣١٦، و مجموع الوفيات: ٢٧، ومجموع حالات الشفاء: ٧٥”.

الحكيم يعلق كافة الأنشطة السياسية لتيار الحكمة

بالسياق علق زعيم تيار الحكمة الوطني السيد عمار الحكيم، كافة الأنشطة السياسية للتيار وتوجيه الجهود لمواجهة كورونا.

وقال السيد الحكيم في بيان له: “إدراكا لحراجة الموقف الذي يمر به العراقيون وإيماناً بضرورة تعبئة كل الجهود لتجاوز هذه المحنة، أُعلن تعليق كافة الأنشطة السياسية لتيار الحكمة الوطني وتوجيه كل جهود التيار وقياداته للمشاركة في الحملة الشعبية التي يقوم بها الخيرون من كل أطياف العراق لمقاومة جائحة كورونا”.

فيما أعلنت قيادة عمليات بغداد، عن “قواتنا الامنية المتواجدة داخل العاصمة بغداد لا زالت مستمرة في محاسب المخالفين لإجراءات الحظر الوقائي”.

واضافت: “فقد القت القبض على ١٥٤٢ مخالفاً، فيما تم حجز ٥٥٧ عجلة ودراجة “تكتك” وبلغ عدد الغرامات ١٦٨٤٠ غرامة منذ السابع عشر من شهر اذار الجاري ولغاية الرابع والعشرين من الشهر ذاته”.

وتابعت: “ستواصل القوات الأمنية في قيادة عمليات بغداد إجراءات بحزم بحق المخالفين للحظر”، داعية الى “ضرورة تعاون المواطنين مع الاجهزة الامنية حصرا على سلامتهم لغاية زوال هذا الوباء”.

بدوره كشف مدير قسم الصحة العامة في النجف، بشار كمونة، وضع المحافظة بخصوص الاصابات بفيروس كورونا المستجد، فيما اطلق تحذيرا شديد اللهجة الى الشعب العراقي.

وقال كمونة ان” عدد الاصابات المؤكدة بفيروس كورونا المستجد {كوفيد-19} بالمحافظة {39} حالة وهذا يدل على سرعة واستجابة الفرق الصحية والمسح الجيد في تشحيص الحالات”.

واشار الى ان” حالة واحدة توفيت و{6} أخرى اخرجت بعد تماثلها للشفاء من مستشفى الحكيم العام، وحالتين تم نقلهما الى ايران، اما بقية الحالات المصابة حالياً وضعت تحت رعاية صحية كاملة وستتحسن خلال الايام القليلة المقبلة”.

وحذر كمونة من” خطورة انتشار المرض بين المواطنين عبر التجمعات في المناطق العشوائية والشعبية والمزدحمة”، داعياً اياهم الى” التزام بحظر التجوال والبقاء في منازلهم لسرعة انتشار الوباء في الهواء وعدم الخروج الا بالحالات الضرورية”، مشیرا الى” انني لن اطمأن الشعب العراقي ولا الشارع النجفي في ظل عدم الالتزام بحظر التجوال، فالبعض يستهين بهذا المرض الفتاك”.

الغراوي: نخشى انفجار الوضع.. ويدعو الى الحظر الاجباري

بدورها اعلنت مفوضية حقوق الانسان في العراق، خشيتها من انفجار الوضع وانتشار الوباء، فيما دعت الجهات المختصة الى فرض الحظر الاجباري على المواطنين.

وقال عضو المفوضية فاضل الغراوي ان”  فرق المفوضية مازالت منتشرة في عموم المحافظات، مؤشرة عبر تقاريرها اليومية عدم مسؤولية المواطنين بخطورة الوباء خلال خرقها لحظر التجوال”.

واضاف ان” ارتفاع الاصابات بفيروس كورونا المستجد في النجف الاشرف ومناطق اخرى يدق ناقوس الخطر”، محذراً من” انفلات الوضع في حال عدم اتخاذ اجراءات رادعة في تنفيذ الحظر”، داعياً الجهات المعنية الى”  فرض الحجر الاجباري على الشعب العراقي”.

وتابع الغراوي ان” العراقيين لم يصلوا بعد الى الوعي والادراك الحقيقي بمقدار المسؤولية، بالتالي نحن في خطورة ارتفاع الاصابات وقد نصل الى مستوى ما يحصل في ايطاليا”. 

فيما عد محافظ بابل، حسن منديل، انه” منذ انطلاق اجراءات خلية الازمة في محافظة بابل والمتضمنة فرض حظر للتجوال دأبت القوات الامنية على ضبط ايقاع حركة الطرق، وهنالك تعاون كبير بينها والمواطنين”.

واعرب عن” اسفه لعدم استيعاب البعض من اهالي المحافظ خطر الوباء في ظل وجود بنى تحتية متهالكة ونقص في المستلزمات الطبية”، مشيرا الى ان” الحل الوحيد يكمن في منع حركة المواطنين والابتعاد عن التجمعات”.

واضاف منديل” وردتنا شكاوى بخصوص خروقات عن مقاهي سرية او اماكن للتجمع، والقوات الامنية باشرت اليوم باجراءات صارمة لكل من يخالف الحظر”، مؤكداً ان” الفيروس عدو خفي ولا نأمن منه رغم تراجع الاصابات بالمحافظة، فالوضع اليوم استثنائي والغاية من فرض الحظر للحفاظ على ارواح الناس”.

خفض رسوم الانترنت في الاقليم ومجاني للطلبة

الى ذلك أعلن وزير النقل والاتصالات في إقليم كردستان، آنو جوهر، عن خطة لتخفيض رسوم الإنترنت وزيادة سرعته، مع استمرار سريان حظر التجوال ضمن إجراءات مكافحة انتشار فيروس كورونا، واعتماد المواطنين على الشبكة العنكوبتية للحصول على المعلومات والتواصل وبقية الاستخدامات.

وقال جوهر في تصريح صحفي، إن “الوزارة دعت كل شركات الاتصالات إلى تخفيض الرسوم وزيادة سرعات الإنترنت،” مشيراً إلى “استجابة بعض الشركات للدعوة”.

وأضاف، أن “شركة {فاست لينك} للاتصالات أعلنت استعدادها لتوفير الانترنت مجاناً للطلاب من الساعة الـ8 صباحاً وحتى 2 مساءً في حال اعتماد التعليم الإلكتروني”.

ورداً على ما تم تداوله، بشأن إرسال وزارة المالية في إقليم كردستان كتاباً إلى وزارة الاتصالات تطالب فيه بزيادة أجور الإنترنت بنسبة 20% لرفع الإيرادات الداخلية، قال جوهر: “ليس هنالك أي نية لرفع الأسعار حالياً، والكتاب يتعلق بتنظيم الضرائب حيث تدفع شركات كورك وآسيا سيل وزين، ضرائب بنسبة 20% للحكومة العراقية”.

فيما قررت خلية الأزمة الوزارية برئاسة وزير الصحة جعفر علاوي إستثناء شريحة موظفين من قرار حظر التجوال.

وقرر وزير الصحة “إستثناء موظفي البنك المركزي والمصارف الحكومية والأهلية من قرار الحظر لتسهيل عملية صرف رواتب الموظفين”.

كما اعلنت دائرة صحة البصرة، انه “تم شفاء الطبيبة المصابة بفايروس كورونا في المحافظة”، مضیفة ان “نتائج التحليل للطبيبة اظهرت انها سلبية”.

إصابات جديدة بكورونا في السليمانية والديوانية وكربلاء وكركوك

هذا و أعلنت وزارة الصحة في إقليم كردستان، في بيان إنه “تم تسجيل ست إصابات جديدة في محافظة السليمانية، وهم من عائلتين في قضاء دربندخان”.

وأضاف البيان أن “المصابين هم ثلاث نساء وطفلان ورجل، من المتلامسين مع المصابين الذين أعلن عنهم يوم أمس في القضاء”، وبهذا يرتفع عدد المصابين بفيروس كورونا في إقليم كردستان، إلى 97 حالة، مع حالتي وفاة.

بينما أعلنت مديرية صحة السليمانية، تعافي خمسة مرضى من فيروس كورونا في المحافظة.

وقال مدير صحة السليمانية صباح هورامي في تصريح صحفي، إن “خمس حالات إصابة بكورونا تماثلت للشفاء في السليمانية”، لافتا أن “هؤلاء غادروا المستشفى إلى منازلهم”.

من جانبها أعلنت دائرة صحة الديوانية تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا في المحافظة.

وأكدت مديرة صحة الديوانية لمياء الحسناوي، ان “إكتمال النتائج المختبرية لجميع المشتبه بهم في المحافظة وكانت سالبة باستثناء مريضة واحدة الذي أثبت الفحص نتيجة إيجابية، وتعد هذه حالة رابعة مؤكدة بالاصابة بفيروس كورونا في محافظة الديوانية. 

من جهتها أفادت خلية الأزمة الخاصة بمكافحة فيروس كورونا في محافظة كركوك بتسجيل إصابة جديدة بالوباء في المحافظة.

وقالت الخلية في تصريح صحفي، إن “الفحوصات المخبرية التي أجربت في المحافظة كشفت إصابة إمراة عمرها ٧٠ سنة بفيروس كورونا وهي من اهالي ناحية تازة جنوب كركوك بفيروس كورونا”، مضیفة “أنها أرسلت نتائج الفحوصات إلى مختبرات بغداد لتأكيد الحالة”.

هذا وأعلنت دائرة صحة كربلاء، في بيان، إنها “سجلت 4 اصابات مؤكدة بفيروس كورونا في كربلاء”.

محرر الموقع : 2020 - 03 - 24