حقوق الإنسان النيابية تحذر من كارثة انسانية في كردستان العراق
    

حذرت عضو لجنة حقوق الإنسان النيابية النائبة، يسرى رجب، اليوم الاربعاء، من كارثة إنسانية في كردستان العراق بسبب نفاذ صبر سكان محافظاتها وذلك لعدم استلام مستحقاتهم المالية لشهر كانون الأول من عام ٢٠١٩.

وقالت رجب في بيان لها، انه "أوجه تحذيرا شديد اللهجة إلى الحكومتين الاتحادية والمحلية في كردستان بالتنسيق العاجل قبل فوات الأوان وقبل خروج الأمور عن السيطرة من قبل سكان كردستان العراق والعمل على اطلاق رواتب موظفي الإقليم المتوقفة منذ الشهر الثاني عشر من العام الماضي".

ونبهت رجب إلى أن "طلبها هذا جاء بعد العديد من الاتصالات التي أجروها السكان المحليين في الإقليم معها ، بأنهم يواجهون خطر الموت في منازلهم بسبب نفاذ الطعام والدواء لديهم وعجزهم عن شراءه جراء قطع رواتبهم منذ أربعة أشهر متواصلة”.

ونوهت الى أنه “إذا كانت هناك مشاكل عالقة بين الحكومتين الاتحادية والإقليمية فعلى الأولى اتخاذ الإجراءات القانونية والدستورية مع حكومة الإقليم بعيدا عن إقحام مصدر قوت وأرزاق الموظفين والمواطنين ولقمة عيشهم في هذه المشاكل”.

وشددت رجب على أن “رواتب موظفي الإقليم وبقية أنحاء البلاد خط أحمر لن نسمح بالتلاعب به أو إيقافها أو استقطاع اي جزء منها مهما كان وساقف مع بقية أعضاء البرامان على رفض الأصوات المطالبة باستقطاع نسبة من رواتب الموظفين تحت أي ذريعة كانت أو أزمة وسندعو إلى اللجوء إلى بدائل أخرى غيرها دون المساس برواتب الموظفين في عموم العراق وبضمنها الاقليم وذلك بالتعاون والتكاتف مع بقية أعضاء مجلس النواب عند عودة الدوام الرسمي للدوائر الرسمية وبضمنها مجلس النواب”.

وأشارت رجب إلى أن “خروج سكان الإقليم بتظاهرات للمطالبة برواتبهم ولقمة عيشهم في هذه الظروف البيئية السيئة ستؤدي إلى نتائج كارثية في ظل تعليمات مواجهة وباء كورونا ومنع التجول في الإقليم وعموم العراق”.
محرر الموقع : 2020 - 03 - 25