وزيرة الهجرة: التلكؤ في عمل دائرة تعويضات المناطق المدمرة حال دون عودة نازحي خانقين
    

 

 اكدت وزيرة الهجرة والمهجرين السيدة ايفان فائق جابرو استمرار الوزارة بالتنسيق مع المنظمات الدولية والمحلية لإغاثة وإيواء النازحين ، فضلاً عن التنسيق مع الوزارات المعنية كالتجارة والكهرباء والنقل لغرض توفير كل ما تحتاجه العائلة النازحة .

 

وأكدت الوزيرة في تصريح لها خلال تفقدها العوائل النازحة القاطنة في مخيمي الوند الاول والثاني التابعين لقضاء خانقين بمحافظة ديالى برفقة مستشار الوزارة السيد محمد جواد ومدير عام دائرة شؤون الفروع السيد علي عباس جهاكير وقائمقام القضاء السيد دلير ساية للوقوف على اهم متطلبات النازحين ووضع السبل الكفيلة بتسريع عودتهم إلى ديارهم :" ان الوزارة عازمة على بحث أسباب عزوف بعض العوائل النازحة عن العودة إلى أماكن سكناها الأصلية وتقديم الحلول الناجعة لمشاكلها والعمل على انهاء ملف النزوح بعد عودة آخر عائلة نازحة الى محل سكناها الاصلي لتكرس جهودها في اغاثة العوائل العائدة " .

 

وقالت سيادتها خلال لقائها عددا من العوائل النازحة :" ان اغلب العوائل ترغب بالعودة ولكن هناك اسباب تحول دون ذلك، بضمنها الدمار الذي خلفته عصابات داعش الارهابية، وتلكؤ عمل الدائرة الفرعية التابعة لدائرة تعويضات اعمار المناطق المدمرة " ، متعهدة بمخاطبة الدائرة المركزية للاسراع بإعمار المناطق المدمرة وتسهيل عودة النازحين .

 

وشددت السيدة جابرو على الدوائر المعنية في وزارة الصحة ومديرية الدفاع المدني كافة في المحافظة لتعفير وتعقيم مخيمات النازحين كافة وبشكل دوري الى جانب توزيع الكمامات الطبية والسلات الصحية بين النازحين لدرء الإصابة عنهم بفيروس كورونا .

 

من جهته اشاد قائمقام القضاء دلير ساية بجهود الوزارة متمثلة بوزيرتها وما قدمته كوادر الوزارة  من خدمات كبيرة للاسر النازحة في المخيمات وخارجها ، متمنيا تحقيق عودة آخر عائلة نازحة في هذا العام وغلق جميع المخيمات في القضاء .

 

 

محرر الموقع : 2020 - 06 - 29