أوروبا تقرر تعميم فرض الكمامات وفحص المسافرين
    

بدأ تعميم وضع الكمامات وفحص القادمين من الخارج في سياق مكافحة كوفيد-19 في أوروبا حيث أعربت منظمة الصحة العالمية الجمعة عن «القلق» إزاء تفشي الوباء من جديد في عدة دول من القارة، في وقت لا تزال القارة الأميركية الأكثر تضرراً إلى حد بعيد.

وفي بلجيكا، أعلن مسؤولون وفاة طفلة تبلغ من العمر ثلاث سنوات جراء إصابتها بفيروس كورونا المستجد، ما يجعل منها أصغر ضحية لهذا المرض في هذه الدولة التي تشهد ارتفاعاً في الإصابات (64847 إصابة).

وفي بريطانيا، دخل قرار وضع الكمامات في المتاجر والأسواق حيز التنفيذ. ويطبق الأمر نفسه على متاجر فيينا، وأيضاً في مراكز البريد والبنوك والمراكز الطبية.

وبرغم الصعوبة التي قد يواجهها أناس لفهم بعضهم في ظل تكميم الأفواه، ولكن «علينا وضع الكمامة لنحمي أنفسنا ونحمي الآخرين»، وفق موظفة مكتب البريد في فيينا الينا اكتاس.

واعتبر اندرياس بوشنرايثر الذي كان يتسوّق في متجر، أنّه كان الأجدر اتخاذ القرار منذ رفع الحظر في البلاد. وقال لفرانس برس «كان ما جرى خاطئاً».

والجمعة، دعا المكتب الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية الدول الأوروبية إلى أن تبقى متجاوبة وترفع القيود «بحذر»، وان تعيدها إذا استوجب الأمر.

وفالت متحدثة باسم المكتب لفرانس برس إنّ «الارتفاع الجديد في إصابات كوفيد-19 في بعض الدول عقب تخفيف إجراءات التباعد هو بلا أدنى شك باعث للقلق».

وسجّلت أوروبا إلى يوم الجمعة 207,118 وفاة من اصل أكثر من 3 ملايين إصابة في الإجمال، حسب تعداد وضعته فرانس برس.

وعززت عدة دول أوروبية الفحوص التي يخضع لها القادمون.

وقررت ألمانيا اقتراح فحوص مجانية على المسافرين العائدين إلى البلاد، فيما أقرّت فرنسا إلزامية الفحوص على المسافرين الآتين من 16 دولة، بينها الولايات المتحدة والجزائر.

كما دعا رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستيكس مواطنيه إلى «تجنب» السفر إلى كاتالونيا في شمال-شرق اسبانيا، فيما أعادت النروج فرض قيود على المسافرين الآتين من اسبانيا حيث يتسع نطاق تفشي الوباء مجدداً.

وفي المحصلة، توفي 633,711 شخصا في العالم، ولا يزال الوضع في القارة الأميركية مصدر قلق بالغ.

وتخطى عدد الإصابات في الولايات المتحدة أربعة ملايين الخميس، وسجّلت البلاد 1225 وفاة الجمعة.

في الاثناء، حذّر الصليب الأحمر الدولي من جانبه من أنّ الحصيلة الاقتصادية المدمّرة للوباء قد تثير موجة هجرة جديدة فور إعادة فتح الحدود.

وقال الأمين العام للاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر جاغان تشاباغين «نرى بشكل متزايد التأثيرات على الوظائف والوضع الغذائي في العديد من البلدان».

ولا يزال عدد الإصابات بالوباء يرتفع في عدة دول.

* ا اف ب

محرر الموقع : 2020 - 07 - 25