استعدادات مبكرة للزيارة الأربعينية، ومحافظ كربلاء يتوقع مشاركة ملايين الزوار العراقيين
    

بينما تتخذ محافظة كربلاء إجراءات مبكرة لتنظيم  مراسم الزيارة الأربعينية، توقع محافظها نصيف الخطابي أن يؤديها ملايين الزوار من داخل البلد إذا ما سمحت خلية الأزمة بذلك. من جانبه حذر السفير الإيراني في بغداد من حدوث كارثة قد تؤثر على ملايين الأشخاص في حال عدم مراعاة المعايير والقواعد والأنظمة الصحية بين إيران والعراق.

بينما تحذر كافة الجهات الصحية المسؤولة في العراق، كما أعلى المنظمات الصحية العالمية من خطر التجمعات البشرية على انتشار جائحة كورونا مما يصعب السيطرة عليها، قال محافظ كربلاء نصيف جاسم الخطابي إن كربلاء استعدت بشكل مبكر للزيارة الأربعينية واتخذت الإجراءات الأمنية والخدمية والصحية الخاصة لتنظيم هذه الذكرى.

وبين الخطابي إن الخطة هذا العام تختلف اختلافا كليا عن جميع خطط الزيارات المليونية التي كانت تشهدها كربلاء بسبب ظروف جائحة كورونا، إذ من المتوقع أن يؤديها ملايين الزوار من داخل البلد إذا ما سمحت خلية الأزمة بذلك، موضحا إنها ستشمل كل زقاق وشارع و منطقة، وسيكون هناك جهدا خدميا وصحيا وحملات تعفير وتطهير لأماكن تواجد ومرور الزوار، فضلا عن الجهد الأمني العام في الحفاظ على أرواح المعزين.

من جانبه أكد السفير الإيراني في بغداد إيرج مسجدي أنه على الرغم من الرغبة في المشاركة بالزيارة، إلا إن الإمكانيات اللازمة لم تتحقق ولم تتخذ الحكومة العراقية أي قرار للسماح بدخول الزوار الإيرانيين، مؤكدا أن إقامة مسيرة الأربعين هذا العام داخل العراق مختلفة تماما عن السنوات الأخرى، مضيفا أن مراسم الأربعين هذا العام ستقام بمشاركة العراقيين فقط.

وفي إشارة إلى ضرورة الالتزام بالقوانين والأنظمة الصحية المتعلقة بكورونا، أضاف السفير الإيراني لدى العراق، أنه في حال عدم مراعاة المعايير والقواعد والأنظمة الصحية بين إيران والعراق وحدثت كارثة، قد تؤثر الأزمة الإنسانية على ملايين الأشخاص.

غرفة عمليات في واسط

كشف معاون محافظ واسط للشؤون الفنية المهندس رحمن يسر إن المحافظة أقامت مؤتمرا أمنيا-خدميا استعدادا للزيارة الأربعينية، وأشار إلى أنه تمت مناقشة الإجراءات الأمنية الخاصة بحفظ الأمن والنظام في هذه المناسبة عبر التنسيق والتعاون مع الأجهزة الأمنية في محافظة واسط والمحافظات المجاورة، إضافة إلى الإجراءات الخدمية والصحية المطلوب تقديمها.

كذلك أعلنت خلية الأزمة الصحية في محافظة واسط عن تشكيل غرفة عمليات صحية وأخرى للعمليات الأمنية وثالثة للعمليات الخدمية لإدارة زخم هذه المناسبة وبالتنسيق مع هيئة المواكب الحسينية.

تأتي استعدادات محافظة واسط لزيارة الأربعينية في وقت أكد فيه محافظها محمد جميل المياحي عدم استقبال أي زائر أجنبي، أيا كانت جنسيته عبر منفذ زرباطية الحدودي لأداء الزيارة، وذلك لضمان عدم انتقال وانتشار جائحة كورونا بين المواطنين، مشددا على ضرورة التزام الزائرين وأصحاب المواكب الحسينية بقرارات وزارة الصحة الخاصة بالوقاية من فيروس كورونا.

كما ناقشت وزارة النقل، تمثلها الشركة العامة لنقل المسافرين والوفود، الاستعدادات الخاصة بالزيارة الأربعينية، في اجتماع مخصص للتأكد من الجانب الفني وجاهزية الحافلات والباصات و الجوانب الإدارية المتعلقة بتنظيم المفارز والحسابات و الدعم اللوجستي والتخطيط المعني بتوفير أماكن المفارز والايواء للحافلات ونقاط الركاب للزوار والتأكيد على التزام بتطبيق تعليمات لجنة الصحة والسلامة”.

من جانبها تواصل دار الوارث للإيواء والتأهيل المجتمعي، التابعة للعتبة الحسينية، إنتاج الكمامات الطبية بهدف توزيعها على المواطنين والزائرين، خلال الزيارة الأربعينية عبر فتح ورشة خاصة لخياطة الكمامات الطبية بطاقة إنتاجية تبلغ 10000 كمامة يوميا، وقد أنتجت خلال الفترة السابقة ما يقارب من النصف مليون كمامة تم توزيعها على الزائرين.

إجراءات طبّية واحترازيّة تخذها العتبة العبّاسية

كذلك عقدت العتبة العبّاسية اجتماعاً تحضيريّاً موسّعاً مع الجهات الطبّية استعداداً لاستقبال الزيارة الأربعينيّة ووضع الخطط الصحّية والطبّية اللازمة الخاصّة بهذا الحدث الكبير، وذلك كإجراءٍ احترازيّ واستباقيّ لاستقبال هذه الزيارة.

وتمّ خلال الاجتماع مناقشة ما سيتمّ تقديمه من خدماتٍ طبّية بالإضافة إلى ما سيُتّخذ من إجراءاتٍ وقائيّة واحترازيّة في ظلّ الظرف الصحّي الراهن، المتمثّل بانتشار وباء كورونا وتداعياته، من أبرزها الإجراءات الوقائيّة الخاصّة بوباء كورونا التي سيتمّ اتّباعها، وأبرز الإجراءات التي ستُتّبع في تشخيص الحالات المصابة وفرزها بالتنسيق مع مديريّة صحّة كربلاء في حالة اكتشافها، إضافةً إلى مناقشة أمورٍ أُخَر تتعلّق بنفس السياق وفي ظلّ هذا الظرف الاستثنائيّ.

محرر الموقع : 2020 - 09 - 15