وفيات كورونا في العالم تقترب من حاجز المليون، والصين تعلن توفر أول لقاح لمواطنيها
    

أودى فيروس كورونا المستجد بحياة 929.391 شخصاً على الأقل في العالم منذ أن أُبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن ظهور المرض نهاية ديسمبر (كانون الأول)، حسب تعداد أعدته وكالة فرانس برس استناداً لمصادر رسميّة حتى الساعة 11:00 بتوقيت غرينيتش اليوم الثلاثاء، بينما أعلنت الصين توفر أول لقاح ضد كورونا لمواطنيها في نوفمبر .

وسُجلت رسمياً 29329390 إصابة بالفيروس منذ بدء تفشيه، تعافى منهم حتى اليوم 19536900 شخص على الأقل.

ولا تعكس هذه الأرقام إلا جزءاً من العدد الفعلي للإصابات، إذ لا تجري دول عدة فحوصات إلا للحالات الأكثر خطورة، فيما تعطي دول أخرى أولوية في إجراء الفحوص لتتبع مخالطي المصابين. وتضاف إلى ذلك محدودية إمكانات الفحص لدى عدد من الدول الفقيرة.

وسجلت الإثنين 4433 وفيات جديدة و269.352 إصابة في العالم. والدول التي سجلت أكبر عدد من الوفيات في الساعات الـ24 الأخيرة هي الهند (1054 وفاة) والولايات المتحدة (410) والبرازيل (381).

والولايات المتحدة هي البلد الأكثر تضرراً من حيث عدد الوفيات والإصابات مع تسجيلها 194545 وفيات من أصل 6555243 إصابة حسب تعداد جامعة جونز هوبكنز. وشفي ما لا يقل عن 2474570 شخصاً.

بعد الولايات المتحدة، الدول الأكثر تضرراً هي البرازيل حيث سجلت 132006 وفيات من أصل 4345610 إصابة، ثم الهند مع 80776 وفاة (4930236 إصابة) والمكسيك مع 71049 وفيات (671716 إصابة) وبريطانيا مع 41637 وفاة (371125 إصابة)

ومن بين البلدان الأكثر تضرراً، تعد البيرو الدولة التي تسجل أكبر عدد من الوفيات نسبةً إلى عدد سكانها مع 93 وفاة لكل 100 ألف نسمة، تليها بلجيكا (86) وإسبانيا (64) وبوليفيا (63) وتشيلي (63)

وحتى اليوم، أحصت الصين رسمياً (من دون احتساب ماكاو وهونغ كونغ) 4634 وفاة من أصل 85202 إصابة (8 إصابات جديدة بين الإثنين والثلاثاء)، فيما تعافى 80426 شخصاً.

وحتى الساعة 11:00 بتوقيت غرينيتش اليوم الثلاثاء، أحصت منطقة أمريكا اللاتينية والكاريبي 312071 وفاة من أصل 8330243 إصابة. أما أوروبا فسجّلت 222016 وفاة من أصل 4560434 إصابات، فيما بلغ عدد الوفيات المعلنة في الولايات المتحدة وكندا معاً 203756 (6692491 إصابة).

وسجّلت آسيا 117436 وفاة (6648236 إصابة) والشرق الأوسط 40443 وفاة (1705035 إصابة) وإفريقيا 32793 وفاة (1362280 إصابة) وأوقيانيا 876 وفاة (30671 إصابة).

وأعدّت هذه الحصيلة استناداً إلى بيانات جمعتها مكاتب وكالة فرانس برس من السلطات الوطنية المختصة وإلى معلومات نشرتها منظمة الصحة العالمية، ونظراً للتعديلات التي تدخلها السلطات الوطنية على الأعداد أو تأخرها في نشرها، فإن الأرقام التي يتم تحديثها خلال الساعات الـ24 الأخيرة قد لا تتطابق بشكل دقيق وحصيلة اليوم السابق.

أما في إيران أعلنت المتحدثة بأسم وزارة الصحة سيما سادات لاري، تسجيل 2705 إصابات جديدة بفيروس كورونا، و140 حالة وفاة في غضون الـ 24 ساعة الماضية، مشيرة الى تعافي نحو 350 ألف شخص من المصابين لحد الآن.

كذلك تبرع الاتحاد الأوروبي، بـ500 ألف يورو، لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”، لدعمها في مكافحة كورونا.

وأوضحت “أونروا”، في بيان، أن “الاتحاد الأوروبي تبرع بمبلغ 500 ألف يورو، في شكل معونة إنسانية، من أجل رفع مستوى الإجراءات المتعلقة بالنظافة وصحة البيئة”، مضيفة: “تساهم هذه المنحة الحيوية، في دعم جهود الوكالة، لاحتواء جائحة كورونا في الضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية” حسبما افاد موقع فلسطين اليوم.

وفي فلسطين، أعلنت وزارة الصحة ، تسجيل 788 إصابة جديدة بالفيروس، بينها 5 وفيات، مقابل 1324 حالة تعافٍ، وإجراء 7000 فحص جديد، مشيرة إلى أنه “بفضل الدعم ستتمكن الأونروا من توفير لوازم النظافة، التي تشتد الحاجة إليها لعائلات لاجئي فلسطين، التي تخضع للحجر الصحي، بهدف السيطرة على انتشار الفيروس”.

فيما أعلنت وزارة الصحة الفرنسية عن تسجيل 6158 إصابة جديدة بفيروس كورونا ما يشكل انخفاضا بالمقارنة مع الحصيلتين المسجلتين يومي السبت والأحد، لكن مثل هذا الانخفاض أيام الاثنين يسجل دائما، نظرا لعدد أقل من الاحتبارات التي تجرى في يوم الأحد من كل أسبوع.

الصين تعلن توفر أول لقاح ضد كورونا لمواطنيها في نوفمبر

في غضون ذلك كشفت مسؤولة صحية كبيرة بالمركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية في الصين، أن أول لقاح لفيروس كورونا الذي يجري تطويره في البلاد سيكون متاحا للمواطنين في تشرين الثاني/نوفمبر من العام الحالي.

يأتي إعلان ذلك، بالتزامن مع اقتراب عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا العالمي، اليوم الثلاثاء، من 30 مليون إصابة.

وقالت ”وو قوى تشن“ كبيرة خبراء السلامة البيولوجية في مركز السيطرة على الأمراض، إن ”التجارب السريرية للمرحلة الثالثة للقاحات المرشحة في البلاد تسير بسلاسة، وإن المواطنين الصينيين يمكن أن يتلقوا الجرعات في نوفمبر وديسمبر“، بحسب صحيفة ”الديلي ميل“ البريطانية.

يشار إلى أن الصين لديها 4 لقاحات ضد الفيروس في المرحلة الأخيرة من التجارب السريرية، وتم بالفعل تقديم ما لا يقل عن ثلاثة من هؤلاء إلى العمال الأساسيين بموجب برنامج الاستخدام الطارئ الذي تم إطلاقه في تموز/يوليو.

وفي حديثها إلى هيئة الإذاعة الحكومية ”سي تي في“ قالت تشن، إن ”المواطنين الصينيين العاديين يمكن أن يتوقعوا الحصول على اللقاحات في أقرب وقت ممكن“.

وأضافت أنه ”يمكن تطعيم الأشخاص العاديين باللقاح، في نوفمبر أو ديسمبر؛ لأنه وفقا لنتائج المرحلة الثالثة السريرية، فإن التقدم الحالي يسير بسلاسة شديدة“.

ولم تحدد وو تشن، التي قالت إنها لم تظهر لها أعراض غير طبيعية في الشهور الأخيرة بعد تناولها لقاحا تجريبيا بنفسها، في نيسان/أبريل، اللقاحات التي كانت تشير إليها.

وتقوم المجموعة الوطنية الصينية العملاقة للأدوية ”سينوفارم “ وشركة Sinovac Biotech المدرجة في الولايات المتحدة بتطوير اللقاحات الثلاثة في إطار برنامج استخدام الطوارئ في الولاية.

وقد تمت الموافقة على لقاح رابع يتم تطويره بواسطة CanSino Biologics لاستخدامه من قبل الجيش الصيني في يونيو.

وقالت شركة سينوفارم، في تموز/يوليو، إن لقاحها يمكن أن يكون جاهزا للاستخدام العام بحلول نهاية هذا العام، بعد انتهاء المرحلة الثالثة من التجارب.

وفي الوقت نفسه، يتسابق صانعو اللقاحات العالميون على تطوير لقاح فعال ضد الفيروس الذي أودى بحياة أكثر من 925 ألف شخص.

محرر الموقع : 2020 - 09 - 15