المجمع الفقهي العراقي یبین موقفه بشأن التطبیع مع إسرائیل
    

أصدر المجمع الفقهي العراقي “أعلى مؤسسة دينية سنية” في العراق، اليوم الأربعاء، بیاناً بشأن تطبيع العلاقات مع إسرائيل استنکر فیه العلاقات مع إسرائیل.

وجاء في البیان أن “أرض فلسطين سكنها الصحابة والتابعون والعلماء الربانيون وهالها الذين غالبيتهم مسلمون، ثم اغتصبها الصهاينة المجرمون فشردوا أهلها واستباحوا حرمتها ونازعوا المسلمين في مساجدها”.

وأضاف أن “التطبيع بجعل العلاقة طبيعية مع عدو تجاوز على أرض العرب ومقدسات المسلمين، ومارس التهجير والتشتيت للشعب الفلسطيني وقام بجرائم لا تحصى بحقهم، حرام شرعا”.

وأوضح أنه “لا يجوز للحاكم أن يفعله لان تصرفات الحاكم بحق الأمة منوطة بالمصلحة الشرعية التي يبنيها أهل الحل والعقد، وليس بما يشتهي ويرى، ولا مصلحة للأمة بهذا التطبيع”.

وأشار إلى أن “الغرض من هذا التطبيع إعطاء عدو الأمة مكانة طبيعية بين الشعوب الرافضة له فالمصلحة فيه للعدو وليست لنا، وهو ظلم للأمة وإعطاء للدنية بالدين، والرضا بظلم المسلمين من سكنة هذه الارض”.

وبين أنه “لا يصح الاستدلال بصلح النبي (ص) مع يهود خبير على جواز التطبيع، لأن يهود خبير لم يكونوا محتلين لديار المسلمين ولا مشردين لهم بل صاروا من رعايا دولة الإسلام بدخولهم في عقد الذمة”.

محرر الموقع : 2020 - 09 - 16