أكثر من 10 ملايين أميركي يصوتون مبكرا في الانتخابات الرئاسية
    

كشف إحصاء جديد أن أكثر من 10 ملايين ناخب أميركي أدلوا بأصواتهم حتى مساء أمس الاثنين، سواء عبر البريد أو عن طريق الاقتراع المبكر في الانتخابات الرئاسية المقررة في 3 تشرين الثاني المقبل.

وذكر "مشروع الانتخابات الأميركية" التابع لجامعة فلوريدا على موقعه الإلكتروني، أمس 12 تشرين الأول 2020، ان "الناخبين أدلوا بما مجموعه 10296180 بطاقة اقتراع في الولايات المعنية"، في رقم قياسي.

وأوضح المشروع أن عدد الناخبين الذين أدلوا بأصواتهم حتى اليوم يزيد بأضعاف عما كان عليه عددهم في مثل هذه المرحلة قبل أربع سنوات، مبينا أن هذه الزيادة مدفوعة بالارتفاع الكبير في أعداد الناخبين الذين اختاروا التصويت عبر البريد بسبب مخاوفهم من الإدلاء بأصواتهم شخصيا في غمرة أزمة فيروس كورونا.

وقبل حلول موعد الانتخابات بأربعة أسابيع كان أكثر من 3,8 مليون أميركي قد أدلوا بالفعل بأصواتهم، وهو ما يتجاوز بكثير عدد ممن أدلوا بأصواتهم في مثل هذا الوقت قبيل موعد انتخابات عام 2016 والذي بلغ 75 ألفا فقط، وفقا لمشروع الانتخابات الأميركية الذي يعمل على تجميع بيانات التصويت المبكر.

وأظهر استطلاع على مستوى البلاد أجرته "رويترز" مع مؤسسة "إبسوس" لقياس الرأي العام الأسبوع الماضي أن خمسة بالمئة من الديمقراطيين أدلوا بأصواتهم بالفعل، بالمقارنة مع اثنين بالمئة من الجمهوريين. وقال نحو 58 بالمئة من الديمقراطيين إنهم سيدلون بأصواتهم قبل الانتخابات، بالمقارنة مع 40 بالمئة من الجمهوريين.

محرر الموقع : 2020 - 10 - 13