مفوضية اللاجئين: 1.2 مليون لاجئ بحاجة إلى إعادة التوطين في بلد ثالث
    

أفادت المفوضية السامية لشئون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة ، في تقرير لها اليوم الاثنين ، بأن ما يقرب من 2ر1 مليون لاجئ على المستوى العالمي بحاجة إلى إعادة توطين في بلد ثالث خلال العام 20188 منهم أكثر من 510 ألفا في 34 دولة أفريقية وحوالي 280 ألفا في الشرق الأوسط و302 ألف في أوروبا ومعظمهم في تركيا وأكثر من 100 ألف في آسيا وحوالي 1800 في الأمريكيتين.
ووفقا للتقرير ، فإنه من المتوقع أن يكون هناك 93 ألفا و200 مكان فقط في بلدان إعادة التوطين هذا العام أي أقل بنسبة 43% مما كان عليه في عام 20166 .. وبالنسبة للاجئين من جنوب الصحراء الأفريقية فإن الوضع أكثر حدة حيث يوجد 18 ألف مكان فقط مخصصة لأكثر من نصف مليون لاجئ.
وفي هذا الإطار .. دعا فيليبو جراندي المفوض السامي لشئون اللاجئين بالأمم المتحدة ، في افتتاح مشاورات مفوضية اللاجئين السنوية مع الحكومات والمنظمات غير الحكومية في جنيف حول إعادة التوطين اليوم ، الحكومات في جميع أنحاء العالم إلى زيادة الأماكن المتاحة للاجئين في بلد ثالث بما يتماشى مع الالتزامات التي تم التعهد بها في إعلان نيويورك الذي وقعته 193 دولة من الدول الأعضاء بالأمم المتحدة منذ تسعة أشهر.
وبحسب التقرير الذي قدم في اجتماع اليوم ، فإن البلدان النامية تستضيف ما يقرب من 9 من أصل 10 من اللاجئين حول العالم .. مشيرا إلى أن الفجوة الآخذة في الاتساع بين الاحتياجات والأماكن في عام 2017 تأتي بعد سنة من تحقيق العديد من الإنجازات الإيجابية في برنامج إعادة التوطين العالمي.
وتشير المفوضية إلى أنها كانت قد قدمت في العام الماضي أكثر من 162 ألفا و500 لاجئ لإعادة التوطين وهو العدد الأعلى منذ 20 عاما ، حيث بدأ أكثر من 125 ألفا و800 لاجئ حياة جديدة في بلدان ثالثة .. لافتة إلى أن نصف اللاجئين تقريبا كانوا من السوريين في حين كان 44 ألفا من أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وهو العدد الأعلى من هذه المنطقة منذ مايقرب من 155 عاما.

محرر الموقع : 2017 - 06 - 12
التعليقات لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارة الموقع
نهيب بقراء صفحتنا الالتزام بادب الحوار والرد والابتعاد عن استخدام الالفاظ والكلمات التي من شأنها الاساءة الى الاخرين وبخلافه سيتم حذف العبارة.