المشرف العام لمبرات التضامن للأيتام: مشروع المبرات يتميز عن غيره من المشاريع الخيرية كونه يجمع بين الجانب الأكاديمي والجانب الاجتماعي‎
    

 

قال المشرف العام لمبرات التضامن لرعاية وتأهيل الأيتام في محافظة ذي قار الشيخ محمد مهدي الناصري أن مشروع المبرات يتميز عن غيره من مشاريع رعاية الأيتام في العراق كونه يجمع بين الجانب الأكاديمي والرعاية الاجتماعية اليومية.
 
وذكر الشيخ الناصري في لقاء أجرته معه قناة العراقية الفضائية، أن مشروع مبرات التضامن للأيتام يضم في الجانب الأول منه مدارس نظامية أكاديمية تابعة إلى التربية بأساتذتها ومناهجها والتزاماتها والجانب الثاني هو جانب الرعاية الاجتماعية.
 
وأوضح ان جانب الرعاية الاجتماعية في المشروع يتمثل في توفير الملابس والمأكل والمشرب والقرطاسية والنقل ومتابعة الحالة الصحية للتلاميذ وتأهيلهم اجتماعيا وإزالة كثير من المشاكل التي يواجهونها، إضافة إلى متابعة أحوال عوائلهم بشكل مستمر.
 
وبين الناصري أن مبرات التضامن لرعاية الأيتام تعتمد على إمكاناتها البسيطة المتواضعة وعلى تبرعات الناس من الكفلاء وفاعلي الخير من داخل العراق وخارجه.
 
وعن مبادرة المبرات في ظل التعليم الالكتروني، أشار الناصري إلى أن المبرات بادرت إلى شراء مئات الأجهزة اللوحية نوع "آيباد" وتوزيعها على التلاميذ المسجلين في اغلب فروع المبرات المنتشرة في أقضية ونواحي محافظة ذي وتهيئتهم للتعليم الالكتروني في ظل جائحة كورونا.
 
وطالب الشيخ الناصري أن تعمم هذه المبادرة بشكل وزاري بحيث تقوم وزارة التربية بشراء الأجهزة اللوحية للتلاميذ الذين لا يستطيعون ذلك، لاسيما أن هناك بعض الموارد في ميزانية الوزارة لم تصرف إلى الآن بسبب عدم وجود دوام حضوري فمن الأنسب أن تصرف في هذا الجانب الهام.
 
وتمنى الناصري من زير العمل والشؤون الاجتماعية باعتباره من أبناء المحافظة ويعيش معاناتها ان تكون له لمسة في هذه المدارس المخصصة للأيتام والمنتشرة في اغلب مناطق المحافظة وان يساهم في هذا المشروع المبارك الذي هو نموذج لكل أبناء العراق.
قد تكون صورة لـ ‏‏‏شخص أو أكثر‏، ‏أشخاص يجلسون‏‏ و‏أشخاص يقفون‏‏

 

محرر الموقع : 2021 - 02 - 25