عالية نصيف تجدد مطالبتها للحكومة بحماية المواطن من غلاء المعيشة.. وتحذر الطبقة السياسية من ثورة الجياع
    



جددت النائبة عالية نصيف مطالبتها للحكومة باتخاذ اجراءات تضمن حماية المواطنين من غلاء المعيشة الذي رافق رفع سعر صرف الدولار مقابل الدينار بطريقة متسرعة وبدون مقدمات، محذرة الطبقة السياسية من ثورة الجياع .  

وقالت في بيان ورد لـ"صوت الجالية العراقية"،" ان ذوي الدخل المحدود والشرائح الفقيرة هم أول ضحايا ارتفاع أسعار المواد الغذائية الأساسية وانعدام مفردات البطاقة التموينية، بالإضافة الى أزمة كورونا والبطالة، وبالتالي لقد بدأنا بالفعل بالعودة الى حقبة التسعينيات عندما اضطر الناس الى بيع اثاث منازلهم لشراء المواد الغذائية، علماً بأن الحصة التموينية في ذلك الوقت كانت توفر حماية لابأس بها للشعب من خطر المجاعة وشملت حتى المحافظات الكردية، في حين المواطن اليوم غير محمي ولا توجد أية إجراءات حكومية لتوفير الأمن الغذائي ".

وأوضحت نصيف :" كان الأجدر بالحكومة ان تكون اجراءاتها تدريجية ومصحوبة بآليات معينة لحماية المواطن من تداعيات رفع سعر صرف الدولار بدلاً من رفعه بشكل مباشر وبدون مقدمات " ، مضيفة :" كما ان هناك جشع واضح من (بعض) التجار الذين استغلوا هذه الأزمة أبشع استغلال، وهذه التصرفات تعيد للأذهان مأساة التسعينيات التي انتهت بمجزرة، ونقول للإخوة التجار ارحموا شعبكم وتصرفوا بشهامة في هذه الظروف، واتقوا غضب الله ". 

وتابعت :" ان على الحكومة اتخاذ جملة من الإجراءات لحماية المواطنين من غلاء المعيشة، وعلى الطبقة السياسية ان تضغط بهذا الاتجاه، وبخلاف ذلك احذروا ثورة الجياع، فكل الأديان والشرائع السماوية تأمر الفقير بالخروج للمطالبة بحقه ".

 
 
محرر الموقع : 2021 - 04 - 07