النوري : التصدي لظاهرة المخدرات واجب وطني ومسؤولية الجميع دون استثناء
    

 

النوري يوجه الشباب بالحذر ان لا يقعوا فريسة للمجرمين ورفاق السوء بالانجراف وراء المتعة الزائفة التي تدمر حياتهم وتؤثر على مستقبلهم

 

 ‏شارك الوكيل الفني لوزارة الهجرة والمهجرين الدكتور كريم النوري، برفقة مدير عام دائرة شؤون الهجرة السيد احمد رحيم، في ورشة عمل " مساهمة الكفاءات العراقية في وضع المعالجات للحد من ظاهرة المخدرات وأثرها السلبي على الشباب " في  مقر كلية الاسراء الجامعة بالتعاون والتنسيق مع  ومديرية مكافحة المخدرات التابعة الى وزارة الداخلية  .

 

 وقال السيد الوكيل في كلمة له خلال الورشة ان " مرحلة بناء العراق تتطلب منا ان تكون مكافحة المخدرات من اولى اولوياتنا في هذه المرحلة وان نتصدى بحزم لهذه الظاهرة وان نتخذ الاجراءات التي تحد دون دخولها عبر ضبط الحدود وتشديد العقوبات الرادعة ومنع المهربين من اتخاذ العراق منطقة عبور، مطالبا في الوقت نفسه سن القوانين الرادعة وتوقيع الاتفاقيات واقرار المواثيق الدولية التي تحرم وتجرم زراعتها و المتاجرة بها  وتعاطيها ".

 ‏ ‏

 ‏واضاف النوري ان " ‏فئة المخدرات باتت مصدر قلق للمجتمعات الانسانية نظرا لآثارها السلبية على الأفراد والمجتمعات وما تلحقه من أضرار بشرية ومادية ومن تهديد لسلامة المجتمع وامنه، كونها من الظواهر التي تشجع على ارتكاب الجرائم و تؤدي الى تعطيل القوى الشابة ليكونوا عبئا على المجتمع بدلا من ان تكون قوى منتجة وفعالة ". ‏ 

 

‌ ‏ودار حوار موسع حول دور الجهات المعنية في تاهيل الشباب نفسيا واجتماعياً وسبل تهيئة الظروف المناسبة لعودتهم ، فضلا عن تكريم نخبة من الشخصيات والباحثين بدرع الكلية تثمينا للجهود المبذولة في انجاح هذه الورشة.

 

 

محرر الموقع : 2021 - 09 - 14