مركز مختص يحذر: تلاشي المناطق الخضر في العراق سيجعلها غير صالحة للسكن
    

مع استمرار وتيرة العواصف الترابيَّة، حذر مركز مختص في جامعة بابل، من أنَّ تلاشي المناطق الخضر في مدن البلاد، سيجعلها غير صالحة للسكن عقب مرور خمسة أعوام بحسب المعايير البيئية العالمية، داعياً إلى إقامة الأحزمة الخضر حول المدن والمتنزهات داخلها.

واشتدت مؤخراً حدة العواصف الترابية ببغداد ومحافظات وسط البلاد وجنوبها بمعدلات خطيرة، والتي أرجعها مختصون إلى عدم وجود الأحزمة الخضر حول المدن وانعدام هطول الأمطار.

وقال مدير مركز البحوث في الجامعة جاسم محمد الشمري لـ”الصباح”: إنَّ “التحذير جاء بحسب دراسة علمية أعدها المركز، شجعت على إقامة الغابات والمحميات وفق أسلوب علمي مدروس وإحياء الأحزمة الخضر حول المدن من جديد”.

وأضاف أنَّ “الدراسة خرجت بتوصيات عدة للمختصين بوزارات الدولة، أهمها ضرورة إقامة الأحزمة الخضر حول المدن والمتنزهات داخلها وتشجيع زراعة النخيل والزيتون والسدر، بهدف الاستفادة من الغطاء النباتي لتوفير الطاقة النظيفة من مصادر صديقة للبيئة بديلا عن الطاقة المستخرجة من مصادر الوقود حالياً”.

وأكد أنَّ “تلاشي المناطق الخضر في مدينة الحلة خصوصاً ومدن البلاد عموماً بعد تغيير جنس الأراضي من زراعية إلى سكنية، سيجعلها غير صالحة للسكن بعد مرور خمسة أعوام، بحسب المعايير البيئية العالمية المعتمدة بشأن المستلزمات الضرورية للسكن في التجمعات السكانية والمدن المستدامة”.

المصدر: الصباح

محرر الموقع : 2022 - 05 - 12