ممثل المرجعية العليا في أوروبا.. إن أعلى وسام شرف ناله علي (ع) من النبي المصطفى (ص) لقوله (ص) (لأعطين الراية غداً رجلا يحب الله و رسوله و يحبه الله و رسوله كرار غير فرار لا يرجع حتى يفتح الله على يديه)
    
ممثل المرجعية العليا في أوروبا يعزي العالم الإسلامي بشهادة إمام المتقين وسيد الوصيين علي أمير المؤمنين (ع) و يقول:
إن أعلى وسام شرف ناله علي (ع) من النبي المصطفى (ص) هو حب الله و حب رسوله لقوله (ص) (لأعطين الراية غداً رجلا يحب الله و رسوله و يحبه الله و رسوله كرار غير فرار لا يرجع حتى يفتح الله على يديه)

جاء حديثه هذا بمناسبة ذكرى شهادة أمير المؤمنين (ع) قائلا:

لقد فجع العالم الإسلامي في هذه الأيام بذكرى شهادة الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) الذي خر شهيدا في محراب مسجد الكوفة في التاسع عشر من شهر رمضان المبارك و هو ساجد لربه مؤديا لفرضه و بهذه الكرامة بشره رسول الله (ص) حينما سأله بعد خطبته في شهر رمضان قائلا : 

يا رسول الله ما أفضل الأعمال في هذا الشهر ؟.. فقال (ص) : 

يا أبا الحسن !.. أفضل الأعمال في هذا الشهر : الورع عن محارم الله عز وجل ، ثم بكى ، فقلت : يارسول الله ما يبكيك ؟.. فقال : 

يا عليّ !.. أبكي لما يُستحل منك في هذا الشهر ، كأنّي بك وأنت تصلي لربك وقد انبعث أشقى الأولين والآخرين - شقيق عاقر ناقة ثمود - فضربك ضربةً على قرْنك فخضّب منها لحيتك . 

قال أميرالمؤمنين (ع) : فقلت : يا رسول الله !.. وذلك في سلامة من ديني ؟.. فقال (ص) : في سلامة من دينك ، ثم قال (ص) : 

يا عليّ !.. من قتلك فقد قتلني ، ومن أبغضك فقد أبغضني ، ومن سبّك فقد سبّني ، لأنك مني كنفسي ، روحك من روحي وطينتك من طينتي ، إن الله تبارك وتعالى خلقني وإياك واصطفاني وإياك ، واختارني للنبوة واختارك للإمامة ، فمن أنكر إمامتك فقد أنكر نبوتي. 

يا عليّ !..أنت وصيي وأبو ولدي ، وزوج ابنتي ، وخليفتي على أمّتي في حياتي وبعد موتي ، أمرُك أمري ، ونهيك نهيي ، أقسم بالذي بعثني بالنبوة وجعلني خيرالبرية !.. إنك لحجة الله على خلقه ، وأمينه على سرّه ، وخليفته على عباده 

وما عسانا أن نقول بعد قول رسول الله (ص) في حق هذا الإمام العظيم الذي فدى نفسه للإسلام و المسلمين و لم تكن هذه هي أول شهادة و وسام من رسول الله (ص) له و إنما هناك شهادات و شهادات صدرت في حقه من مقام النبوة منها قوله (ص) في يوم الخندق: ( ضربة علي يوم الخندق تعدل عبادة الثقلين)

و قوله (ص) في يوم خيبر: (لأعطين الراية غداً رجلا يحب الله و رسوله و يحبه الله و رسوله كرار غير فرار لا يرجع حتى يفتح الله على يديه)
إلى غير ذلك من الأحاديث التي صدرت منه (ص) و التي لا يسع المقام لذكرها و من هنا قال البعض :

لقد كان عليّ (ع) الإنسان الّذي لم يفهمه العالم ولذلك فإنّنا لا نستطيع أن نجري مقارنةً بين عليّ وبين أيّ شخص آخر، لأنّ عظمة عليٍّ (ع) تكمن في معرفته بالله وحبّه له، وفي معرفته لرسول الله (ص) وحبّه له، وفي معرفته بالإسلام وجهاده في سبيله، وفي كلّ حركة المسؤوليَّة الّتي عاشها في حياته، وفي فكره الّذي لا يزال العالم بالرّغم من كلِّ تقدّمه وتطوّره الفكريّ، يشعر بأنَّ عليه أن يتعلّم منه الكثير، كما لو كان عليّ (ع) يعيش في هذا العصر، لأنّ فكره لا يختلف فيه عصر عن عصر، لأنّه فكر الحقيقة، وفكر الحقيقة للحياة كلّها. 

علي (ع) مع الحق
ولذلك، من حقّ عليٍّ (ع) علينا أن ندرسه وأن نفهمه وأن نقتدي به، وأن لا ندخله في كلِّ العصبيَّات التي يستهلكها النّاس، وفي كلّ الطائفيّات والمذهبيّات الّتي يجترّونها، فعليّ فوق ذلك كلّه، وهذا الرّسول (ص) يقول: (لأعطينَّ الرَّاية غداً رجلاً يحبّ الله ورسوله ـ كان يحبّ الله ورسوله، ويفنى في سبيل الله ورسوله ـ ويحبّه الله ورسوله)، لأنّه أعطى كلَّ حياته وذاته لله. وقد كان عليّ (ع) يعيش مع النّاس، ولكنَّه كان في عيشه معهم يرتفع إلى الله دائماً، فيفكّر فيهم من خلال الله لا من خلال نفسه، كان لا يريد النّاس لنفسه، ولذلك قال لهم (ليس أمري وأمركم واحداً، إنّي أريدكم لله، وأنتم تريدونني لأنفسكم)، وكان مع الحقّ في الله، ومع الحقّ في رسول الله، ومع الحقّ في الإسلام، ومع الحقّ في إدارة شؤون النَّاس، وقد قال رسول الله (ص) (عليّ مع الحقّ والحقّ مع عليّ، يدور معه حيثما دار).

ولذلك، في ذكرى عليّ (ع)، ينبغي لنا أن نكون مع الحقّ، أن لا نكون مع الباطل مهما أغرانا الباطل بماله وبسلطته وبعصبيَّته، لأنَّ الباطل سوف يزول في الدّنيا قبل الآخرة، وسيبقى الحقّ، ((ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِن دُونِهِ هُوَ الْبَاطِلُ)).

إذاً، لا بدَّ لنا من أن نكون مع الحقّ، لأنَّ ذلك هو الّذي يقرّبنا إلى الله، وهو الّذي يجعلنا من الأتباع الحقيقيّين لمحمّد وعليّ والصفوة الطيّبة من أهل بيته، وهذا ما لاحظناه في وصيّة عليّ في آخر لحظات حياته، فيما ينقله الشّريف الرّضي في نهج البلاغة، من كلامٍ له قاله في هذه الأيّام الثّلاثة التي كان ينزف فيها ويحتضر، وأراد أحد أصحابه أن يدخل عليه، فمنعه أهله من ذلك، ولكنّه بعد أن صرخ وبكى أذن له، فوجده كما قال (الأصبغ بن نباته): فإذا هو مستند معصوب الرأس بعصابة صفراء، قد نزف دمه واصفرّ وجهه، فما أدري أوجهه أشدّ اصفراراً أم العمامة، فأقبلت عليه فقبَّلته، فبكيت، فقال لي: لا تبك يا أصبغ، فإنها والله الجنَّة. فقلت له: جعلت فداك، أعلم والله إنَّك لتسير إلى الجنَّة، وأنا أبكي لفقداني إيّاك يا أمير المؤمنين. 

علي يعظ الناس و هو على فراش الشهادة
كان علي (ع) لا يترك الموعظة حتى في هذه الحالة الصَّعبة الّتي كان فيها ينـزف بشدَّة، يقول: (أيّها النّاس، كلّ امرئٍ لاقٍ ما يفرُّ منه في فراره، والأجل مساق النَّفس إليه ـ أي أنَّ النَّفس تسوق صاحبها إلى أجله ـ والهرب منه موافاته ـ أي أنّك تهرب من الأجل إليه، لأنّك ستوافي أجلك ـ كما اطردت الأيَّام أبحثها عن مكنون هذا الأمر ـ الموت ـ فأبى الله إلا إخفاءه، هيهات! علمٌ مخزون ـ وكأنّه يشير إلى نفسه ـ أمَّا وصيَّتي ـ وعليّ لا يوصي النّاس في تلك المرحلة وحسب، وإنما يوصي كلَّ الأجيال ـ فالله لا تشركوا به شيئاً ـ في العقيدة، في العبادة، وفي الطّاعة ـ ومحمداً (ص) فلا تضيّعوا سنَّته ـ وسنّته هي كلّ ما قاله وما فعله وما أقرّه ((لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللهَ كَثِيراً))، ((وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا))، ((مَّنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللهَ)) ـ أقيموا هذين العمودين ـ يعني توحيد الله وسنّة رسول الله، لأنهما العمودان اللّذان يرتكز عليهما كلّ بنائكم في كلّ كيانكم ـ وأوقدوا هذين المصباحين ـ فالمصباح الأوَّل هو توحيد الله، لأنّه يضيء للإنسان عقله وقلبه وحياته من خلال كتاب الله، وأمّا النّور الثّاني، فهو سنَّة رسول الله ـ وخلاكم ذمّ ـ لم يصبكم ذنب ـ ما لم تشردوا. حمِّل كلُّ امرئٍ منكم مجهوده ـ بحيث يحمل كلّ إنسانٍ منكم قدر طاقته في تكاليفه ومسؤوليَّاته ـ وخفَّف عن الجهلة ربٌّ رحيم، ودين قويم، وإمام عليم). 

الموت أفضل الوعظ
ثم قال لهم: أنا بالأمس صاحبكم ـ عندما كنت معكم ـ وأنا اليوم عبرة لكم ـ عندما أحتضر ـ وغداً ـ عندما يحلُّ بي الموت ـ مفارقكم. غفر الله لي ولكم ـ وهو المعصوم في كلِّ فعله وفي كلِّ قوله ـ إن تثبت الوطأة في هذه المزلَّة فذاك ـ إذا ثبتت القدم في مواقع الزَّلل، وهي الموقع الَّذي يسير فيه الإنسان على الصِّراط ويُقبل على الله ـ وإن تدحض القدم ـ تسقط ـ فإنّا كنّا في أفياء أغصان، ومهابّ رياح، وتحت ظلِّ غمام. اضمحلّ في الجوِّ متلفّقها، وعفا في الأرض مخطّها ـ كناية عن زوالها ـ وإنّما كنت جاراً جاوركم بدني أيّاماً، وستعقبون منّي جثّةً ـ سأتحوّل إلى جثّة ـ خلاءً، ساكنةً بعد حراك، وصامتةً بعد نطق، ليعظكم هدوّي وخفوت إطراقي، وسكون أطرافي، فإنّه أوعظ للمعتبرين من المنطق البليغ والقول المسموع ـ لأنّ النظرة إلى الميت أكثر وعظاً من ألف خطابٍ ومن ألف موعظة، لأنَّ الحقيقة تتمثّل موعظةً للإنسان في ذلك كلّه ـ وداعي لكم ـ أودِّعكم ـ وداع امرئٍ مرصدٍ للتَّلاقي. غداً ترون أيّامي، ويكشف لكم عن سرائري ـ في حياتي لم تكونوا تعرفون أسراري، وما أظهره لكم ليس كلّ الحقيقة من الخير ومن العدل ـ وتعرفونني بعد خلوّ مكاني وقيام غيري مقامي ـ لأنَّ الإنسان في مستوى عليّ (ع)، لا يعرفه النّاس في حياته حقَّ المعرفة، لأنهم يثيرون حوله الكثير من الضَّباب، ولأنهم يتحركون حوله بعصبيَّاتهم وذاتيَّاتهم وأهوائهم، كما أثاروا ذلك في حياة عليّ (ع)، ولم يعرفوه (ع) إلا بعد فقدانه، وفتّشوا عنه فلم يجدوه، وعاشوا مع غيره، فلحقهم من المعاناة ما لحقهم.

وفي وصيّةٍ أخرى له: (أنا بالأمس صاحبكم، وأنا اليوم عبرة لكم، وغداً مفارقكم، إن أبق فأنا وليّ دمي ـ أنا المسؤول عن دمي ـ وإن أفن فالفناء ميعادي ـ لأنّ كلّ نفس ذائقة الموت ـ وإن أعف، فالعفو لي قربة وهو لكم حسنة. فاعفوا، ألا تحبّون أن يغفر الله لكم. والله ما فجأني من الموت واردٌ كرهته، ولا طالعٌ أنكرته، وما كنت إلا كقارب وردٍ وطالب وجدٍ، وما عند الله خير للأبرار). 

السّير على خطى عليّ (ع)
ولذلك أيّها الأحبَّة، علينا ونحن نعيش ذكرى عليّ (ع) في هذا اليوم الّذي استقبل به ربّه في مسجد الكوفة، أن نرتفع إلى مستواه (ع)، أن نحفظ الإسلام كما حفظه، وأن نخلص لله ولرسوله كما أخلص لهما، وأن يكون رضى الله كلَّ همِّنا، وأن نبتعد عن كلِّ العصبيَّات والحساسيَّات، لأنّه يريد للّذين يلتزمون خطَّه ويسيرون معه، أن يكونوا في مستوى المسؤوليَّة، أن يعيش المؤمن مع أخيه المؤمن، وأن يهتمَّ بما يصيب المؤمن الآخر.

فعلينا أن نبتعد عن كلِّ ما يفرّقنا و أن نبتعد عن كلّ عصبيّاتنا، ولا سيَّما في هذا الشّهر المبارك الّذي أراده الله أن يكون شهراً للمغفرة والرّحمة، يغفر لنا فيه ذنوبنا ويرحمنا. فتعالوا لنغفر لبعضنا البعض، وليرحم بعضنا بعضاً، ولنرحم الواقع الصَّعب الّذي نعيشه، فلا نثقله بكلِّ ما لدينا من عصبيّات طائفيّة ومذهبيّة وحزبيّة. تعالوا نرتفع إلى الله لنطلب رضاه، ولا شيء إلا رضاه، لنحبّه كما أحبّه عليّ (ع). 

(فهبني يا إلهي صبرت على عذابك، فكيف أصبر على فراقك، وهبني يا إلهي صبرت على حرِّ نارك، فكيف أصبر عن النَّظر إلى كرامتك، أم كيف أسكن في النّار ورجائي عفوك).

تعالوا لنسير مع عليٍّ إلى الله، لنكون القريبين إليه.

فسلام الله عليك يا أمير المؤمنين و حين عشت و حين استشهدت و حين تبعث إلى ربك حيا و السلام عليك وعلى روحك الطاهر التي عرجت إلى بارئها ورحمة الله و بركاته

محرر الموقع : 2017 - 06 - 14
التعليقات لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارة الموقع
نهيب بقراء صفحتنا الالتزام بادب الحوار والرد والابتعاد عن استخدام الالفاظ والكلمات التي من شأنها الاساءة الى الاخرين وبخلافه سيتم حذف العبارة.