القريب الأقرب كأنه الغريب الأغرب

القصر الكبير : مصطفى منيغ

الشعب الأردني دام واستمر ، بعبقريته وليس بشيء آخر ، لذا عبر القرون وإلي ما شاء القهَّار ، عاش مرفوع الهِمَّة ملفوفاً بالعزَّة والكرامة وبالشرف استقر ، ما استطاع أي دخيلٍ تعكير صفو نقائه الموروث عن أبرِّ الأبرار، ولا اقتناء هويته المرصَّعة كانت بأصل الأصل لجيلٍ بعد جيل عن ميزة متفرِّدة في المحاسن الاجتماعية الإنسانية مُختار ، بتلقائيةٍ في تسلسل عطاءاتها البشرية عقول المُنقِّبين في المجال تحتار ، فتكون النتيجة انعكاساً يوحِّد السطح بالجوهر ، بلا مكان للتشكيك ولو بقدر ذرات غبار ، للتَّسلُّلِ يرغب عسًى الظفر باللَّقب البالغ ذروة الاحترام والوقار ، لدى المُبصِر المتمعِّن البعيد النظر ، المانح للأردن كوطن حق التباهي بشعبه المثقف الواعي الصبَّار ، طالما أرادت إسرائيل توسيخه بألف وسيلة ووسيلة وآخر ما توصَّل إليه إبليس عن الحِيَلِ الخرقاء من ابتكار ، مقدِّمة المملكة المتحدة الإنجليزية جسراً للعبور ولو المؤقت المستعار، ومزجت الاغراءات الشكلية بالهبات المادية السخيَّة لتلعب مصر الرسمية دوراً من أبرز الأدوار ، عساها تُمهِّد للصديقة الكبرى الإسرائيلية تشييد (على التراب الأردني الطاهر) ولو أضيق دار ، لبداية العِلَّة بوضع حروفها ضمن كلمات لتركيب جُملِ التَّضامن الثنائي الأردني الصهيوني على أمل توسيع مجرى نهرٍ غريب المَلْءِ والأطوار ، تطفو على  يمِّه بفرس “طروادة” الحديدي هذه المرَّة بهدف تلويث تلاحم الشعب الأردني وصولاً لتطبيق نظرية فرّق تسود لكن العون واصل من قدرة القدر ، لتبقَى الأردن مجمع الأحرار ، غير منحنية لريح غَدْرِ أيّ غَدَّار ، الطارق بابها كل يوم من جهة بني صهيون وعملاء مهما حاولوا اكتساء الساحة الأردنية اصطدموا بأعالي أسوار ، لن يقدروا ولو بالمسيرات التحليق فوقها دون أن تنعى أصحابها أصدق الأخبار .

… شعب بلدٍ كهذا لن تتحكَّم فيه اتفاقية مُجحفة طالما وضمنياً تبرَّأ منها مَن تبرأ الذين لهم الوزن المحمود عند مستويات يوحدها الوفاء لحب التشبث بالقيم السمحة عند اتخاذ أنسب قرار ، لم يكن الخوف من الانتقام ذريعة الامتثال لعامل الصمت عن تخليص مَن يستغيث في شريعة توصي خيرا بحق الجوار والجار ، لكنها طاعة مردودة عمن يعوضها بطاعة الخالق الحي القيوم ذي الجلال والاكرام قد تصل لدرجة المعاصي الكبار ، فأي درك شاخ راكبها أكثر من التدحرج المؤلم للحواس صوب الانحدار ، بغير توقف وهو يلمس حتى القعر ، ليجذبه ثقب أضيَق من عين إبرة يُدفَع إليه وقد تحوَّل لسائلٍ لزجٍ مِن هَوْلِ هولِه إن اصطدم بشي أحدث أغرب انفجار .

الفلسطينيون أقرب الخلق للأردنيين يُذبحون حيال أعينهم على امتداد الليل والنهار ، من لم يمت بالرصاص الأمريكي الصنع رحَّلَه الجوع عن هذه الدنيا وعلى بعد خطوات يتكدس الأخوة في العروبة ودين الله المختار ، حجتهم في التقصير تلك المتاريس وحراسها الواضعين ضمائرهم في ثلاجة مشوهة ببياضها كل منظر، كأن رواتبهم مدفوعة لمثل الانحياز للباطل من الخزينة الإسرائيلية وليس من دافعي الضرائب في أردن الأخيار ، المنغَّص على جلهم ليبقوا عند حد البكاء على الأطلال بدل الاندفاع الواجب القيام به يختلط فيه الغائب بمن حضر ، في زحف مبارك يعيد للعرب ما اختصَّت “غزة” لوحدها منذ تسعة شهور دون كلل في مواجهتها بشجاعة خرافية كل ًصنوف الأخطار ، مما يُبقي شعلة الجهاد المقدس بقدر ما تضيء سبل انتصار المظلومين بقدر ما تُشعِل في أركان المعتدين أقوى نار .

مصطفى منيغ

مدير مكتب المغرب لمنظمة الضمير العالمي لحقوق الإنسان في سيدني – أستراليا.